رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

وجهة نظر
«المشعوذون».. على قنواتنا

من فوائد جائحة كورونا أنها جعلتنا ندقق فيما يتابعه أبناؤنا على شاشات التليفزيون خاصة الأطفال والمراهقين. وفوجئت وأنا أتابع عددا من قنوات الأفلام المصرية بغرض التسلية بأن هذه القنوات تكتب إعلانات عن المشعوذين والسحرة أسفل الشاشة عبر شريط إعلانى به أرقام التليفونات للاتصال من داخل مصر وأرقام أخرى من خارج مصر. وأخذ كل مشعوذ يتفنن فى جذب زبائنه من خلال ارتداء عباءة الدين ومنح نفسه لقب الشيخ الذى يعالج العديد من الأمراض منها تأخر الإنجاب، وآخر يبرع فى جذب الحبيب أو الحبيبة خلال ثلاث ساعات. ولم يغفل هؤلاء المشعوذون عن إغراء جمهور تلك القنوات بأنهم بارعون فى الطاعة العمياء للزوج وموافقة الأهل على العريس وفك السحر ورد المطلقة مرفوعة الرأس وحل جميع المشاكل الزوجية. وللزوم الروشنة وجذب المراهقين يعلن المشعوذون عن وجود خواتم وسلاسل روحانية. أدعو المجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للإعلام، لعقد اجتماع موسع لمواجهة ظاهرة الشعوذة، إعلاميا ومواجهة انتشار المشعوذين إلى جانب المؤسسات الدينية والتعليمية. وقبل ذلك التدخل الفورى لوقف هذه الخرافات على عدد من قنوات الأفلام المصرية التى تحظى بإقبال الشباب والأطفال والأميين والمتعلمين الذين ثبت أيضا تردد عدد لا بأس به منهم على المشعوذين والسحرة، حيث يتمثل خطر الظاهرة فى إيمان المجتمع المصرى بالسحر والشعوذة حتى أن بعض الأبحاث أثبتت أن المجتمع المصرى ينفق المليارات على الأعمال السفلية وفك السحر، أليس الأولى استثمار هذه المبالغ الباهظة أو ادخارها فتأتى بثمار طيبة على الاقتصاد المصرى؟.. وذلك بدلا من الخرافات التى نهى عنها رسول الله ــ (صلى الله عليه وسلم) ــ بقوله: (اجتنبوا السبع الموبقات) ومنها السحر.


لمزيد من مقالات د. جيهان عبد السلام عوض

رابط دائم: