رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
رئيس بدرجة مواطن فى مسطرد

ربما تكون المرة الأولى التى تستقبل فيها مسطرد رئيسا للجمهورية على مدى تاريخها.
هذه القرية, التى تحولت إلى حى من أحياء شرق شبرا الخيمة, وتزخر بالعديد من المصانع والشركات, وتحتضن كنيسة السيدة العذراء, التى لها مكانة خاصة عند شركاء الوطن (المسيحيين).
مسطرد كانت على موعد مع زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى, أمس الأول, حينما ذهب إلى هناك لافتتاح وتَفَقَُد قلعة صناعية ضخمة تضاف إلى قدرات مصر الصناعية, وهى «مجمع التكسير الهيدروجينى للبترول» والتى تعد  نموذجا للشراكة العملاقة بين القطاعين العام والخاص.
أعرف مسطرد عن قرب, لأنها تقع بالقرب من مسقط رأسى فى القليوبية, ولذلك كانت سعادتى غامرة وأنا ذاهب إلى هناك لمتابعة لقاء رئيس الجمهورية ضمن وفد الصحفيين والإعلاميين المشارك فى الافتتاح.
كنت أستمع إلى الرئيس وكأنه أحد المواطنين من أهالى مسطرد, رغم أنها المرة الأولى التى يذهب فيها إلى هناك.
هذه هى ميزة رئيس الجمهورية الأساسية, فهو رئيس بدرجة مواطن, يشعر بمشكلات المواطنين الحقيقية, ولديه مشروع نهضوى ضخم للدولة المصرية, ويعمل ليل نهار من أجل إنجاز هذا المشروع.
تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسى عن الدور الاجتماعى للقطاعين الخاص والعام, ودعم الحكومة هذا الدور، وضرورة الدفع به فى مسطرد, ليشعر المواطنون هناك بالتغيير وعوائد الاستثمارات والتنمية الاقتصادية.
لفت انتباه رئيس الجمهورية وجود أراضٍ خالية تصلح لإقامة مشروعات سكنية وخدمية للأهالى, فكان توجيهه للحكومة بضرورة استغلال تلك المساحات, والتنسيق مع القطاع الخاص المشارك فى هذا المشروع, ووزارة البترول, لإقامة المشروعات اللازمة لأهالى المنطقة.
سعادة أهالى مسطرد كانت غامرة بتلك الزيارة الرائعة, التى من المؤكد أنها سوف يكون لها مردود إيجابى عظيم عليهم خلال المرحلة المقبلة.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: