رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
أنا وحبيبى يا نيل

ما أكثر الأغنيات والأشعار التي تغنت بالنيل ابتداء بالنهر الخالد لعبد الوهاب ومحمود حسن إسماعيل وانتهاء بأم كلثوم وبيرم في شمس الأصيل.. كلما مررت علي النيل ورأيت شواطئ النيل تحاصرها ناطحات السحاب ونوادي النخبة تساءلت علي من تقع مسئولية تشويه شواطئ النهر.. لقد اختفت القصور والفيلات وحلت مكانها كتل أسمنتية قبيحة وتم توزيع الشواطئ علي المحظوظين من البشر ولا يجد المواطن الغلبان مكانا يشاهد منه مياه النهر .. في يوم من الأيام كان هناك اتجاه لدي المسئولين لإزالة التعديات علي شواطئ النيل وإزالة مئات النوادي التي امتدت في أعماق النيل في عملية اقتحام غريبة .. وللأسف الشديد بقيت النوادي وكلها مخالفات واعتداء علي شواطئ النيل رغم أنها من ابسط حقوق الشعب .. إن الدولة أخيرا تحاول مواجهة التعديات علي أراضي الدولة بما في ذلك طرح النهر وهي مساحات من الأراضي لم تتوقف عندها النوادي ولكنها امتدت داخل مجري النيل وحرمت الملايين من أن يستمتعوا بمشاهدة النهر الخالد .. لا ادري هل تحصل الدولة علي مقابل في تأجير هذه النوادي وهي تخص فئات قادرة من المجتمع الراقي ومنهم خلاصة المجتمع المصري .. في ظل ما نشاهده الآن من التعديات والمصالحات يجب أن تحصل الدولة علي مستحقاتها أو تدخل في مصالحات مع المسئولين عن هذه النوادي وإذا كانت هبات ومنح فيجب أن تسترد الدولة حق الشعب.. اقتطاع شواطئ النيل لحساب النخبة شيء لا يليق لأنه اعتداء علي ممتلكات الشعب.. في يوم من الأيام ارتفعت في سماء باريس مدينة النور ناطحة سحاب في قلب العاصمة وخرجت مواكب المثقفين في مظاهرة احتجاج أمام قصر الإليزيه وقدموا عريضة احتجاج إلي الرئيس ديستان مؤكدين أن باريس غير عواصم العالم الأخرى ولا يجوز أن ترتفع فيها ناطحة سحاب قبيحة.. أنا لا ادري علي من تقع مسئولية حماية شواطئ النيل علي امتداد النهر.. هل كل محافظة مسئولة عن حدودها ام ان المسئولية كاملة تقع علي وزارة الري؟..

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: