رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مواطن ومسئول
أوكازيون التصالح.. وملحق 30 سبتمبر

بعد 30 سبتمبر الحالى ، أى بعد تسعة أيام بالتمام والكمال تنتهى مهلة التصالح فى بعض مخالفات البناء ، الملف الذى تصدر اهتمامات ملاك العقارات والوحدات السكنية على حد السواء، كل طرف يلقى الاتهام على الآخر ويحسب ألف حساب للقرار، من يذهب  ويسدد رسوم التصالح، فى النهاية وطبقا للأرقام ، كان عدد طلبات التصالح 10 آلاف طلب فى نوفمبر من العام الماضى، وفى محاولة لمنح القانون 17 لسنة2019 قبلة الحياة تم تعديله بالقانون 1 لسنة 2020 ليقفز عدد طلبات التصالح إلى 611 ألف طلب فى 11 أغسطس الماضي، ومع اوكازيون تخفيض رسوم التصالح تضاعف عدد طلبات التصالح تقريبا ووصل إلى مليون و180 ألف طلب فى 17 سبتمبر الحالى وأمام طوابير المتقدمين للتصالح والزحام الشديد قرر أحد المحافظين فتح عشرات المدارس منافذ جديدة لاستقبال طلبات التصالح، ولكن ماذا سيحدث بعد انتهاء اوكازيون تشجيع المواطنين على التصالح، هل ستغلق مكاتب تلقى الطلبات أبوابها امام المواطنين الذين لم يستكملوا ملفاتهم، هل تطلق الحكومة إعلان ملحق للمهلة الأخيرة بعد 30 سبتمبر، خاصة ان القانون يمنح رئيس الحكومة سلطة مد المهلة لمرة واحدة، وهل تستوعب المهلة الجديدة او الملحق المتوقع التصالح مع مخالفات البناء بعد التصوير الجوى فى 22 يوليو 2017 الذين حرمهم القانون من التصالح، وهل تصحح الحكومة مسار نسبة الـ1% من رسوم التصالح المقررة فى القانون لأعضاء لجان تلقى الطلبات  والتى تصل إلى أكثر من مليار جنيه ويتم توجيهها لمصلحة صندوق تحيا مصر بدلا من أن تذهب إلى جيوب هؤلاء المشاركين بإهمالهم فى البناء المخالف.


لمزيد من مقالات حجاج الحسينى

رابط دائم: