رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بشفافية
مصر وليبيا واستقرار شرق المتوسط

صيف شديد الحرارة زادته اشتعالا حروب «كوفيد19» التى سادت العالم، وبعده خريف نأمل أن يكون نهاية لأزمات الاقليم العربى الحائر بين حرارة الصيف وسحابات الخريف الباهتة بين الأبيض والأسود القادم من هضبة الأناضول التركية، بزوابع حاملة أتربة من أفكار تركية مريبة تحاول أن تخدع الجميع حتى لا ترى حقيقة المشاهد، وأولها مشهد الاتفاق بين حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج والسلطان أردوغان قائد جماعة الأخوان الإرهابية وفيالقهما من المرتزقة بدعوى حماية ليبيا وترسيم الحدود بين تركيا وليبيا، وهى خديعة تحمل فى باطنها تجارة جديدة بآلام السوريين والمهاجرين الأفارقة، وابتزاز المساعدات الأوروبية.

والمشهد الثانى إعلان تركيا مواصلة أنشطتها للبحث عن الغاز والبترول فى شرق المتوسط، فى تحد صارخ للقانون الدولى وحقوق دول الجوار، أما المشهد الثالث فجاء عبر دفع تركيا حليفها فايز السراج كى يدعو إلى هدنة فى ربوع ليبيا ربطها بشرط إعادة انتشار الجيش الوطنى الليبى لتخرج من سرت حتى يسهل على ميليشياته دخولها ومن ورائها الهلال النفطي. والمشهد الرابع فيتمثل فى الخلافات العلنية بين المرتزقة السوريين والميليشيات الإرهابية فى العاصمة الليبية طرابلس لينفجر بركان الغضب فى صدور الشباب الليبى الحر الذى هب للدفاع عن أرضه معلنا عن ثورة ضد الخونة، ومطالبين بتحقيق دولى فى جرائم الميليشيات وحكومة الوفاق، وليبادر رئيس مجلس النواب الليبى عقيله صالح للقاء السفير الأمريكى بليبيا للدفع نحو إعادة هيكلة المجلس الرئاسى الليبى بعيدا عن إخوان تركيا.

هذه المشاهد تكشف حجم المؤامرة على شرق المتوسط بأكمله، لكننا نثق فى قدرة مصر وليبيا على إحباط تلك المؤامرات وإعادة الاستقرار للمنطقة والأهم الازدهار الذى طال انتظاره.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبد الفتاح إبراهيم

رابط دائم: