رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمة عابرة
الدفاع عن صلاح دياب

يكتفى بعض المدافعين عن رجل الأعمال صلاح دياب بأن القبض عليه وتوجيه اتهامات له عن تجاوزات منسوبة له، مما ينص عليه القانون، ومما يُوَجَّه لغيره، هو إجراء خاطئ. ويقولون، فى تبرير حجتهم، إن هذه الخطوة التى اتُخذِت ضده، وبهذه الطريقة، مما يؤثر سلباً على بيئة الاستثمار، فى حين أن الدولة المصرية، وأى دولة، يجب أن تعمل على توفير الظروف التى تجذب المستثمرين الأجانب، وإن ما حدث مع السيد صلاح دياب، فى رأيهم، يؤدى إلى العكس، أى أنه سوف يُنَفِّر المستثمرين من الإقبال على مصر، خشية أن يتعرضوا لما تعرض له دياب! والغريب أن هؤلاء لا يشككون فى قانونية أو جدية الاتهامات، ولا يؤكدون براءته منها، ولا يذكرون أن لديه الأدلة المفحمة لتبرئته! أى أنهم، ضمنياً وعملياً، يطالبون بإعفائه من الاتهام، أى أن تكون له وضعية فوق القانون، ثم إنهم يقولون إن هذا هو ما سوف يجذب المستثمرين الأجانب!

ودع عنك، فى الرد على هؤلاء، الإشارة إلى نماذج من أنجح الدول فى جذب الاستثمار الأجنبى، التى فى الوقت نفسه لديها قوانين وممارسات حاسمة، ليس فقط فى مواجهة مثل الاتهامات الموجهة للسيد دياب، ولكن أيضا فى محاربة الاحتكار والتهرب الضريبى ودفع رشاوى والدعاية المُضلِّلة، وعدم الالتزام بحقوق العاملين، والإهمال فى ضمانات حماية البيئة، أو التحرش ضد النساء، سواء من العاملات لدى المستثمر أو من خارج المجال، وأن من هو أكبر من السيد دياب لديهم، يخضع لاتهامات أكبر مما يتعرض لها دياب، ويمتثل للتحقيقات والمحاكمات، ويدفع الغرامات أو يذهب وراء القضبان، أو تُعلَن براءته من القضاء، ومن النادر أن يجد من يدافع عنه بمثل ما يحدث فى مصر.

المفروض أن يركز هؤلاء المدافعون عن السيد دياب على التمسك بتوفير شروط المحاكمة العادلة، بما فى هذا علنية المحاكمة وسرعتها، وإتاحة كل الإمكانات له لإثبات براءته، بتقديم كل أدلته وبعرض كل ما من شأنه أن يعززها، وأن ينصحوه بوجوب التعاون إيجابيا مع أجهزة التحقيق والنيابة والقضاء.

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد عبدالتواب

رابط دائم: