رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمة عابرة
العشوائيات مرتع الإخوان

لا ينبغى الانزلاق فى المجاملات، التى لا تعرفها السياسة الرشيدة، لأنها تؤدى إلى تشويه الحقائق، كما أنها تُورِّط فى فهم خاطئ يترتب عليه معالجات خاطئة. لذلك، ففى الوقت الذى نقر فيه بحق سكان العشوائيات فى حياة إنسانية، خاصة الأطفال الذين لا ذنب لهم فى فشل ذويهم فى توفير حياة أفضل، ينبغى الإقرار بأنه لم ينجُ إلا القليل من سكان العشوائيات من داء العقلية العشوائية التى تشكلت أساساً بسبب هذه البيئة، وهو ما تبدو أعراضه على بعضهم، حتى بعد السكن فى العمارات الجديدة التى أنشأتها لهم الدولة، فبرغم أنها غيرت أساليب وشكل حياتهم تماماً، إلا أن سلوك هذه الفئة لا يزال عشوائياً، فى التآلف إلى حد المرض مع الكسل والقذارة والشجار والضجيج، بل إلى حد استجابة بعضهم لدعوات مشبوهة تخريبية، تدعوهم للتظاهر ضد ما قالوا إنه ظلم عليهم فى قيمة الإيجار المقدرة بـ300 جنيه، رغم أنهم، هم أنفسهم، اعترفوا، عند انتقالهم من العشوائيات، بأنه تقدير رمزى مقابل الانتفاع بسكنهم الجديد المفروش وبه أحدث الأجهزة الكهربائية. وقالوا أيضاً إنه أقل من بند واحد فى ميزانياتهم كانوا يُضطرون لإنفاقه للحصول على المياه!

أضِف إلى هذا حقيقة مُوجِعة هى أن أكبر نجاح للإخوان فى الانتشار تحقق لهم فى العشوائيات. وكما أن دراسة أسباب هذا التفشى ومداه مهمة، فإنه لا يقل أهمية دراسة الأعراض والنتائج. ومما يستحق التوقف أمامه صراخ الإخوان، على فضائياتهم ومواقعهم، الذى يوجهونه إلى هذه الفئة، لتحريضهم ضد الدولة، عما يقولون إنه عدم اهتمام الدولة بالغلابة فى المدن الجديدة التى تصنف فى خانة الجيل الرابع، التى تحقق أفضل خدمات لقاطنيها من الأثرياء! وقبل لفت النظر إلى تعمد الإخوان تجاهل المشروعات الضخمة غير المسبوقة لانتشال سكان العشوائيات الخطرة من بيئة مدمرة إلى سكن حضارى راقٍ، فإن المُلاحَظ هو أن خطاب الإخوان يبرر لأصحاب العقلية العشوائية، بمغالطة أن الدولة تهملهم، أن ينتهكوا القانون ويبنوا بأنفسهم مثل هذه المبانى العشوائية البشعة التى عرض الرئيس السيسى لمشهد بسيط منها!.

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد عبد التواب

رابط دائم: