رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ليلة العمر

حنان عزيز

اقرصيها فى ركبتها .. قالتها وأطلقت زغرودة ملعلعة،هزت جدران المكان. عروس سنها لا تتعدى واحدا وعشرين عاماً على اقصى تقدير. منذ أيام جاءت أمها لتتم معى الاتفاق، صالون التجميل الذى أملكه صغير نسبياً فى حارة جانبية بحى شعبى ممتلئ بالبشر، لكنه ذائع الصيت،فأنا أجيد تحويل الفتاة إلى عروس ملونة تلفت الانظار بمهارة احسد عليها. أسعارى فى متناول الجميع، لذا تجد العرائس دوماً يرددن اسمى كأول اقتراح. سيدة عجوز شكلها غلبان جاءتنى ذات صباح تخيلت أنها ضلت الطريق. اؤمرى يا حاجة قالت بعد تردد بصوت منخفض بنتى عروسة عقبال عندكم وجايه احجز لها معاد فرسمت ابتسامة الترحاب وقلت مبروك ربنا يتمملها بخير الفرح إمتى بإذن الله. بعد جمعتين فنظرت فى كراسة صغيرة أسجل بها مواعيد العرايس وهززت رأسى تمام تنور ردت العجوز هندفع كام نظرت لها مندهشة فين العروسة الأول لازم نتفق على التفاصيل مع بعض تفاصيل إيه يا بنتى عروسة وعايزين نزوقها وخلاص ... قاطعتها بدهشة هى عايزه تعمل إيه شعرها بشرتها الميكب الضوافر كل حاجة ليها اتفاق وسعر ولازم هى اللى تيجى بنفسها وتحدد اشاحت العجوز بوجهها وقالت مش هتيجى إلا يوم الفرح اجبتها بس كده مينفعش دى عروسة و... قاطعتنى بلهجة حاسمة معلش يا بنتى هنعمل كل حاجة يومها. بعد دقيقة تفكير قولتلها اللى يريحك أنا بتكلم علشان محتاجة من حضرتك مبلغ تحت الحساب للحجز، دفعت ما طلبت فى صمت وغادرت مسرعة مرت الايام وغابت القصة تماماً غرقت فى بحر العمل، كنا فى عز السيزون زى مابيقولوا، حتى جاء اليوم الموعود .. فتاة ضئيلة الجسد ترتدى عباءة فضفاضة ونقابا لايظهر من وجهها الا نظرة عين وجلة مترددة. السلام عليك وعليكم السلام والرحمة ..اتفضلى أنا غادة العروسة كان فى حجز ليا النهاردة كنت اعلم أن هناك غادة اليوم بالطبع ابتسمت لها مبروك يا عروسة اتفضلى اخلعى النقاب خدى راحتك المكان ستات بس قبل أن أتم جملتى لحق بها بنتان والسيدة العجوز وجلسن فى صمت. اقتربت منهن إحدى العاملات لتبدأ فى إعداد العروس التى مازالت متمسكة بخمارها وصمتها. خلعت الخمار بعد تردد وخجل كبير.

لوهلة حدقت بوجهها ووجدت نفسى بشكل لا إرادى أردد لا حول ولا قوة إلا بالله تمالكت نفسى اشحت بوجهى جانباً مالت العاملة على أذنى وهمست ودى هنعملها إيه قلت فى همس ..اللى يقدرك عليه ربنا متكسريش بخاطرها أخذتها الى غرفة جانبية لتتخفف من ملابسها لتعدها لمراحل تجهيز العروس التقليدية كانت صامتة مبتسمة عيناها تحملان سعادة كبيرة بدأت البنات فى الاستعداد. ما حد يزغرط للعروسة الناس يقولوا علينا ايه. تطوعت إحدى العاملات وأطلقت زغرودة مدوية لا أدرى لم رنت فى أذنى كأنها صرخة فتاة تستغيث. بعد قليل دخلت سيدة اربعينية ملامحها شديدة الغلظة العروسة فين غادة ؟ اه عروستنا أنا أخت العريس مبروك ..هتطلع حالا علشان نبدأ فى الشعر والميكب اب ربنا يتمم بخير أسرعت العجوز لاستقبال الزائرة بترحاب بالغ واجلستها بجانبها ودار بينهما الحديث المعتاد فى هذا الموقف. استوت البنت على الكرسى وحانت اللحظة الأصعب ازاى هقدر ادارى الجرح ده؟ بس أنا هعمل اللى أقدر عليه. متقلقيش إنت زى القمر. قلتها للعروس بود ضحكت لأول مرة ضحكة متوترة قصيرة ده مش جرح يا مدام ده حرق وكان أكبر من كده كمان بس اتحسن كتير عموما فستانى رقبته مقفولة مش هيبان منه كتير قلت فى سرى طب والعريس هيكتفى بالرقبة المقفولة تداعت فى مخيلتى مشاهد مابعد الفستان المقفول فحاولت أن اطردها واواصل عملى فى صمت أصله بيحبنى اوى قالتها دون سؤال منى. تصورى كنت هتخطب لحد غيره عمل فى كده علشان افضل بتاعته هو وبس تجمدت يداى وتراجعت خطوة هو أنا سمعت صح..عمل فيكى إيه ضحكة قصيرة وأشارت الى رقبتها وأول النحر باستهانة رمى على مية نار . مش بقولك بيحبنى كنت هتجوز غيره قال علشان لا تنفعى لى ولا لغيرى واستطردت فى هيام بس مقدرش يعيش من غيرى وخطبنى وادينا هنتجوز شوفتى بقى بيحبنى قد ايه قالتها والتفتت الى الفتيات قائلة فى مرح. ماحد يزغرط أنتم ساكتين ليه ..يارب تتجوزوا اللى بتحبوه واختلست نظرة طويلة لمرآتها ودوى الزغاريط يملأ المكان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق