رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المهندس رفيق رزق رئيس مجلس إدارة مصنع 200 الحربى لـ «الأهرام »: نسعى لتوطين صناعة السيارات والأوتوبيسات الكهربائية بمصر

أجرى الحوار ــ محمد صبرى
المهندس رفيق رزق

  • أول أوتوبيس بأياد مصرية منتصف 2021 .. وسعر الأوتوبيس الكهربائى يرتبط بإمكانياته ومواصفاته الفنية«الإنتاج الحربى» تستهدف
  • نشر صناعة المركبات الكهربائية  فى مصر وليس احتكارها

 

 

 

جهود كبيرة تبذلها الدولة المصرية للعمل على إرساء ثقافة استخدام سيارات وأوتوبيسات الطاقة النظيفة «الكهربائية» والقضاء على التلوث البيئى، فالقيادة السياسية تسعى جاهدة لإنعاش شعار «صنع فى مصر»، خاصة أن السيارات الكهربائية هى المستقبل.

حملنا العديد من الأسئلة التى تدور فى أذهان الملايين من المصريين وطرحناها على المهندس رفيق رزق رئيس مجلس إدارة مصنع 200 الحربى، الذى كشف لمندوب «الأهرام» الكثير من التفاصيل عن مستقبل صناعة الأوتوبيسات والسيارات الكهربائية بمصر:

تسعى القيادة السياسية جاهدة لإنعاش شعار «صنع فى مصر»، كيف تتعامل وزارة الإنتاج الحربى مع هذا الملف؟

تنفيذا لسياسة الإنتاج الحربى للتكامل مع جميع المؤسسات الوطنية لتحقيق قيمة مضافة فى الاقتصاد القومى وتطوير التكنولوجيا فى مصر بهدف تعميق التصنيع المحلى، ونقل وتوطين تكنولوجيا تصنيع المركبات الكهربائية فى شركات الإنتاج الحربى وليس التوريد أو التجميع فقط، وسعيا إلى امتلاك الشركات العالمية التى يتم التعاون معها مقومات صناعية تسمح لها بنقل التكنولوجيا وتقديم الدعم الفنى والتكنولوجى، فقد تم استيراد دفعة أولى من هذه الأوتوبيسات الكهربائية مصنعة بالكامل فى الصين بهدف تعريف المجتمع المصرى بهذه النوعية من الأوتوبيسات وظروف استخدامها، وأيضا استقصاء ما قد يظهر من متطلبات، خاصة طبقاً لظروف عمل هذه الأوتوبيسات فى الأجواء المصرية وعلى مختلف الطرق داخل المدن، ويلى ذلك بدء التصنيع المشترك داخل مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات «مصنع 200 الحربى» بعمق تصنيعى متزايد حتى الوصول فى أقرب وقت إلى عمق تصنيع محلى بنسبة 45%، يتزايد فى نهاية فترة التنفيذ إلى 65%، والنسبة الباقية تمثل أهم أجزاء الأوتوبيسات الكهربائية، وهى كل من البطارية والمحرك الكهربى، حيث رئى أن تكون فى المرحلة الثانية من تعميق التصنيع، ووقعت وزارة الإنتاج الحربى بروتوكولا للتعاون مع إحدى الشركات المصنعة لوحدات الشحن لجميع أنواع السيارات والأوتوبيسات التى تعمل بالكهرباء، ليكون أيضاً هذا التصنيع المشترك داخل مصنع 200 الحربى، وذلك فى إطار رؤية واستراتيجية وزارة الإنتاج الحربى فى استغلال الطاقات التكنولوجية الفائضة للمساهمة فى مختلف المشروعات القومية والتنموية بالدولة، إلى جانب استمرارها وبقوة فى تلبية احتياجات القوات المسلحة.

تعمل الدولة المصرية على إرساء ثقافة استخدام سيارات الطاقة النظيفة «الكهربائية» لدى المواطنين، وهو ما تمثل فى عدد من القرارات الرئاسية الأخيرة التى دخل بعضها حيز النفاذ من خلال إحلال أسطول سيارات النقل العام التى تعمل بالمحروقات بأخرى كهربائية، كيف استعد مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات لذلك؟

تعاقد المصنع على توريد 50 أوتوبيسا كهربائيا و14 شاحنا، وتم التوريد فى نهاية العام الماضى، حيث تم النشر على مختلف الجهات العاملة بالنقل الجماعى، مع إتاحة التجارب الفعلية فى مسارات الاستخدام المختلفة داخل القاهرة الكبرى، ليبدأ توفيرها للجهات التى ترغب فى استخدام هذا النوع من الأوتوبيسات الكهربائية فى إطار منظومة كاملة، وفى إطار التوسع فى المعدات التى تعمل بالكهرباء وتحقق خدمة متميزة للمواطن المصرى، وهو ما يخدم أيضا تقليل الكثافات المرورية فى حالة الاقتناع بجدوى وسائل الركوب الجماعية، فعلى سبيل المثال، فإن اتساع الأوتوبيس بركابه يحقق توفيرا من 20 إلى 30 عربة على الطرق، مما يحقق خفض المسافات المرورية فى المدن، وطبقا للمخطط، فقد تم تدريب الكوادر الفنية من المهندسين والفنيين على عمليات التصنيع والإنتاج، وذلك إلى جانب إعداد خط إنتاج جديد، ومن المتوقع أن يكون لدينا أول أوتوبيس مصنع بأيد مصرية من خلال هذا التعاون فى منتصف عام 2021، ليبدأ بعد ذلك الإنتاج المشترك وتعميق نسب التصنيع، حيث نمتلك التكنولوجيا، ونستطيع أن نضيف إليها ما يتناسب مع متطلبات المواطن المصرى، وهو ما نسعى إليه من توطين للصناعة فى مصر، والوصول إلى أن تكون مصر مركزا إقليميا لتصنيع السيارات والأوتوبيسات التى تعمل بالكهرباء والتصدير إلى الدول الشقيقة فى العالم العربى وفى قارة إفريقيا، كما أضافت وزارة الإنتاج الحربى خطوطا من الأوتوبيسات الكهربائية للعاملين بمصانعها.

هل لديكم معلومات عن أكثر الدول المنتجة والمستخدمة للسيارات الكهربائية؟

تصدرت الصين قائمة الدول الأكثر مبيعًا للسيارات الكهربائية خلال النصف الأول من العام الحالى فى الفترة من يناير حتى نهاية يونيو، بعد أن تمكنت من تسليم 632 ألفًا و892 سيارة، بحصة سوقية تصل إلى 56.6%من إجمالى مبيعات العالم من السيارات الكهربائية، مع العلم أن مبيعات السيارات الكهربائية بلغت خلال تلك الفترة مليونًا و117 ألف سيارة، بنمو عن العام الماضى بلغ 47.4% مقابل 758.5 ألف سيارة مبيعة خلال الفترة نفسها من عام 2018، بحسب بيانات موقع EV-Sales المتخصص فى نشر بيانات السيارات الكهربائية، وجاءت الولايات المتحدة فى المركز الثانى بالقائمة، بعد أن باعت 148 ألفًا و704 سيارات كهربائية خلال النصف الأول، ومن حيث الأكثر استخداماً تربعت الصين أيضا على رأس قائمة الدول الأكثر استخداما للسيارات الكهربائية خلال عام 2019، حيث يصل عدد السيارات الكهربائية بها إلى 1.016 مليون سيارة بزيادة قدرها الضعف عن عام 2017، وجاءت الولايات المتحدة فى المركز الثانى بالقائمة، حيث بلغ عدد السيارات الكهربائية بها 361.3 ألف سيارة فى 2018، فى حين أن عام 2017 كان عدد السيارات الكهربائية بها يبلغ 199،8 ألف سيارة. 

ما هو حجم الانتاج المتوقع عند البدء بشكل كامل للمصنع؟

تسعى وزارة الإنتاج الحربى لتصنيع عدد ألفى أوتوبيس يعمل بالكهرباء بمعدل عدد 500 أوتوبيس سنويا بدءا من عام 2021 وحتى نهاية 2024، ومن المخطط أيضا أن يتنوع إنتاج هذه الأوتوبيسات فى نهاية السنة ليشمل كلا من الأوتوبيسات السياحية للتنقل بين المحافظات، والمينى باصات، بمتوسط سعة 29 راكبا، وذلك بما يحقق التنوع فى الاستخدام لهذه الأوتوبيسات والمينى باصات، بعمق تصنيع يصل إلى 10% لأعمال تجميع الاكسسوارات والإطارات واختبار الأوتوبيس الكهربى، مع التخطيط لزيادة عمق التصنيع ليصل إلى 35% لأعمال تجميع الشاسيه والجسم باللحام والاكسسوارات ودهان جسم الأوتوبيس الكهربائى، ثم زيادة أعمال التجميع باللحام ودهان جسم الأوتوبيس الكهربى، بعمق تصنيع يصل إلى 45%.  

ماذا عن وسائل الأمان فى الأوتوبيسات الكهربائية، ومتى سيتم طرحها للجمهور؟

يبلغ مستوى الحماية IP67، حيث يتضمن الأوتوبيس الكهربائى حماية ضد انقطاع التيار الجهد العالى والمنخفض، وحماية تلقائية ضد الماس الكهربائى والشحن الزائد والتفريغ الزائد، ويلتزم مصنع 200 الحربى بمتابعة التأمين الفنى لجميع الأعداد التى سيتم بيعها لمختلف الجهات، بما يحقق التأمين الفنى والإصلاح والصيانة من خلال فرق عمل تنتشر بمختلف الأماكن طبقا للحاجة، وخاصة خلال السنة الأولى، حيث يتم تدريب كوادر فنية فى مختلف الجهات التى ستمتلك هذه الأوتوبيسات، مع استمرار المصنع فى أداء دوره فى تقديم خدمة ما بعد البيع لهذه الأوتوبيسات بما يخدم الجهات التى ستمتلكها.

هل هناك خطة للعمل على تصدير منتج الأوتوبيسات الكهربائية المصرية للخارج؟

نهدف إلى التنوع فى إنتاج المركبات التى تعمل بالكهرباء بمختلف أنواعها، وحين الانتهاء من تجهيز خط الإنتاج والبدء فى التصنيع سيتم وضع خطط تسويقية داخل وخارج مصر وتحميل خط الإنتاج طبقا لمتطلبات السوق، حيث إن هدف وزارة الإنتاج الحربى هو أن تكون مصر المركز الرئيسى لتصدير الأوتوبيسات الكهربائية فى المنطقة.

كم عدد محطات الكهرباء لتمويل السيارات، وما هى تكلفتها؟

إن توجه وزارة الإنتاج الحربى للبدء فى تصنيع الأوتوبيسات الكهربائية التى تعمل داخل المدن هو تحد صعب لبدء توطين هذا النوع من التكنولوجيا، فى ظل عدم توافر الشبكة المتكاملة لمحطات الشحن الكهربائى فى مختلف الطرق ومحاور المجتمعات فى القاهرة الكبرى وفى باقى المحافظات، وراعينا توفير أعداد نسبية لمحطات الشحن الخاصة لهذه الأوتوبيسات ليتم تركيبها فى الجراجات الخاصة بها فى مختلف الجهات التى تبدأ استخدامها كوسائل النقل العام والمنشآت السياحية والعديد من الجهات التى تعمل بالنقل الجماعى، حيث يعتمد الأوتوبيس على الشحن خلال التوقف فى وقت الراحة، ويقطع المسافات المخططة له ثم يعود إلى منطقة الشحن حتى يعود إلى استخدام البطارية سواء عن طريق الشحن البطئ أو السريع، والمسافة التى يقطعها هذا النوع من الأوتوبيسات هى 300 كيلومتر حتى الوصول إلى الاحتياج لإعادة الشحن مرة ثانية، وتقل هذه المسافة قليلا فى حالة استخدام التكييف، حيث تصل لحوالى 240 كم، وهى مسافات تتناسب مع طبيعة العمل داخل المدن، وقد يزداد مدى العمل للأوتوبيسات السياحية لتصل إلى 400 إلى 450 كم، لما تتطلبه طبيعة الاستخدام لها فى النقل بين المحافظات أو على الطرق السريعة، مع الأخذ فى الاعتبار أن تكنولوجيا تصنيع البطاريات ونظم الشحن فى تطور مستمر وسريع، حيث تحقق كفاءة فى مدى العمل وتقليل زمن إعادة الشحن، وأيضا فى أسلوب الشحن للبطاريات المختلفة، والتعاون المشترك لتصنيع هذه الأوتوبيسات يضمن لنا تطبيق ما يتم من تحسينات لمختلف الأنواع من الأوتوبيسات والمينى باصات، ومواكبة ما يحدث به من تطور وتقدم، وبالتوازى سنعمل على زيادة محطات الشحن الكهربائى فى أماكن كثيرة على الطرق الصحراوية والجراجات العامة وساحات الانتظار وغيرها، وذلك من خلال التعاقد مع عدد من محطات التموين لتكون بها وحدات شحن كهربائى، كما هو الحال الآن فى عدد من محطات الشركة الوطنية للبترول، والتى يوجد فيها عدد من وحدات الشحن الكهربائية، وكذلك سيتم إنشاء مجموعة من محطات الشحن فى بعض الجراجات الكبرى لبحث التوسع فى استخدام السيارات الكهربائية.

هل لديكم معلومات حول ما إذا كانت الدولة تسعى لإنشاء مصانع لإنتاج السيارات الكهربائية؟

وزارة الإنتاج الحربى تستهدف نشر صناعة المركبات الكهربائية وتوطينها فى مصر، وليس احتكارها، والمجال مفتوح أمام جميع شركات القطاع العام والقطاع الخاص العاملة فى مجال السيارات لتصنيع المركبات الكهربائية.

نريد معرفة قائمة أسعار الأوتوبيسات الكهربائية فى مصر؟

مصنع 200 الحربى سوف يتخصص فى إنتاج الأوتوبيسات الكهربائية المتنوعة، ويرتبط سعر الأوتوبيس الكهربائى بإمكانياته ومواصفاته الفنية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق