رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«التليفزيون المصرى» فى قلب بيروت

مشاهدات تكتبها ــ آمــــال بكيـــر
الابراشى خلال تغطية احداث بيروت

لا أعتقد أن أحداث لبنان لم يشاهدها أحد بل على العكس تقريبا الكل تنقل بين القنوات الفضائية ليتابع ما حدث بها من خراب دمر قرابة نصف العاصمة بيروت.

الكل تقريبا عاش هذه الأحداث الدامية من خلال معظم القنوات التى تابعت الحدث وأيضا تابعت بعده مظاهرات الشعب اللبنانى بعد هذا الجرح المؤلم.

قيل إن الانفجار كان أقرب لقنبلة هيروشيما، التى دمرت نجازاكى أيضا من هول الدمار الذى خلفته الضربة القوية.

شاهدنا البيوت وقد تحولت إلى أشباح وهياكل متآكلة والسواد يعم الجميع.. المبانى وأيضا السماء ولو أن بعضها كان لونه أبيض.

بالطبع تألم الكثيرون السياسيون السابقون والأحزاب والفرق المختلفة وباقى الأحزاب تمنت أن تعرف بالضبط من المسئول عن هذا الحادث الغريب.

لكن ربما كاميرا برنامج «التاسعة» بالتليفزيون المصرى ومقدمه وائل الإبراشى كانا سباقين فى الاقتراب من المنازل المحترقة بل ودخلوا بعضها ليتكلم السكان عن المفاجأة التى ظنها البعض زلزالا والبعض الآخر قال إنه لا يعرف ماذا حدث.

تحدث وائل الإبراشى مع الأسر.. هنا باب مخلوع وهناك شباك طار فى الهواء ومقعد فقد وظيفته وأصبح كالكرة وسقف مال على الجانب وشاهدنا الدماء تسير مع الكاميرا على الحائط والأسر لا تدرى بالضبط ماذا حدث لأبشع وقت قضوه مع هذا الخراب.

فى البداية سار الإبراشى على جسر قريب من البيوت المهشمة ثم دخل إلى منافذها وممراتها والأسر تحكى معه عما تم خلال هذه الفترة العصيبة من حياتهم.

من قبل شاهدنا تصريحات السياسيين وغيرهم ولكن الكلام فى هذه الحالة لا يشفى ولا يغنى بالطبع عن تحقيق جاد يفسر للعالم كله سبب هذه الكارثة ومن المسئول عنها.

هنا أشيد بالقناة الأولى المصرية فى تحركها إلى بيروت واقتحام أماكن الخراب لنعيش معها هذه اللحظات السوداء واعتقد أن هذا هو بالفعل دور الشاشة الصغيرة عندما تصير كبيرة بالفعل أمامنا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق