رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

افتتاح «مجرى العيون» عقب «المومياوات الملكية»

كتب ــ عـادل الألـفى
جانب من أعمال رفع كفاءة السواقى أعلى سور مجرى العيون

داخل تجربة سياحية ترفيهية ثقافية سيعيش الزائر مصريا أو أجنبيا على مساحة ٩٠ فدانا يحيطها على امتدادها السواقى التى ترفع المياه من بئر عمقها ٢٠ مترا أعلى سور مجرى العيون الأثرى عبر مجرى يصل إلى القناة الرئيسية فى قلعة صلاح الدين الأيوبي، ومطاعم متنوعة لأشهى المأكولات العالمية، ومجموعة فنادق للإقامة على الطراز العربى بارتفاعات محدودة، ومسرح مكشوف، فى مشهد يمزج بين الأصالة والحضارة والتطور» .. هكذا قال «عاطف الدباح»، مدير مكتب الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، المشرف على مشروع تطوير سور مجرى العيون الأثري، فى وصف عمليات تطوير منطقة مصر القديمة التاريخية، وتحويلها إلى مركز سياحى جاذب للأنظار. 

وأشار «الدباح» لـ «الأهرام» إلى أن عملية التطوير الشاملة ستستغرق سنوات، حيث تتداخل عدة جهات فى أعمالها إلى جانب وزارة السياحة والآثار منها وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة وصندوق تطوير العشوائيات والصندوق الخاص بالجانب الرئاسي، موضحا أن الجزء الأثرى سيتم الانتهاء من أعماله خلال فترة وجيزة لا تتخطى أشهرا، وسيكون مواكبا لفعالية مسار موكب المومياوات الملكية التى سيتم نقل ٢٢ منها من المتحف المصرى بميدان التحرير إلى المتحف القومى للحضارة فى الفسطاط. 

وأضاف: أن الجزء الأثرى فى المشروع سيفتح أبوابه عقب فعالية «المومياوات الملكية» أمام الزائرين بتذاكر، ليستمتعوا بمشاهدة السواقي، بعد ترميمها بأياد مصرية، واستكمال الأجزاء التى كانت مفقودة فيها، وكذلك الأبواب الحديدية المفقودة وإعادة صناعتها من جديد، والتى تعود إلى عصر صلاح الدين الأيوبي. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق