رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نجوم العالم ومشاهيره: «ما إلنا غيرك يا بيروت»

كتب ــ سعد سلطان

مرة أخرى تعود العاصمة اللبنانية «بيروت» لتتصدر الشاشات والتعليقات وتويتات التضامن وبيانات النقابات .. مرة أخرى يتنازع جسدها المنهك بالطعنات تحليلات الخبراء والمتباكين من السياسيين .. مرة أخرى تقع سيدة المدن أسيرة كارثة غير مسبوقة جراء تفجير غير مفهوم، ضحاياه بالعشرات واصاباته بالآلاف ..نحيب الفنانات اللبنانيات لم يتوقف منذ الأمس ..تصدق واحدة منهن، وتلهب فكرة ركوب الحدث أدمغة عشرات ساعيات الى الظهور.. يا لسوء حظك يا بيروت تمضغك التفجيرات نهارا ويبلعك انحياز الشاشات ليلا.. تصرخ المطربة اليسا «قلبى محروق من جوا ومقهورة عبلدى وعاللى صار»، وتستغيث المطربة نانسى عجرم «ما إلنا غيرك يارب»، وتتساءل المطربة كارول سماحة بغضب: «كيف بيقدروا يحطوا راسهن ويناموا؟!»، وسميرة سعيد تتساءل أيضا: هل هناك مبرر لكل هذا الدمار والعنف؟ بينما تتباهى نادين نجيم: «نزلت مغطسة بالدم من الدور العاشر» وتحصى هيفاء وهبى خسائر منزلها، وتعلق نيكول سابا: هيدا النهار ما راح يتنسى، وقالت أصالة: اللى صار سببه انعدام الإنسانية. ووصف الفنان جاد شويرى ما حدث بنهاية العالم!، وبكى راغب علامة حال وطنه ونشر صورة لعين تدمع وداخلها علم لبنان، قائلا: حبيبتنا يا بيروت، وقالت الفنانة اللبنانية نوال الزغبى: «الشعب اللبنانى دائما يدفع الثمن»، أما المطرب السورى جورج وسوف فقال: «إنتِ نبض الحياة يا بيروت»، داعين: «يارب ما إلنا غيرك يا بيروت».

رسائل التضامن طارت وجاءت قادمة عبر محيطات العالم من مشاهيره فنيا ورياضيا فغضبت النجمة العالمية شارون ستون وحزنت ونشرت فيديو فى بداية الانفجار وطلبت معلومات أكثر عنه.. والنجم الأشهر ريكى مارتن قال: أفكارى وصلواتى مع بيروت، وعبرت نجمة هوليوود كايلى جينر عن صدمتها، وأهدت سلمى حايك قلبها المكسور لجميع الأشخاص الذين فقدوا أحباءهم.. وكذلك نجوم الفن المصرى، عمرو دياب ونبيل الحلفاوى وتامر حسنى وأحمد السقا ومحمد هنيدى وشيرين عبدالوهاب، وغرد الفنان القدير صلاح عبدالله: «دمعتك على خدى وصرختك مكتومة»، وأصدرت نقابة الممثلين بيانها، بينما دشن نجوم الوسط الرياضى محمد صلاح وكيليان مبابى ورياض محرز وأندية برشلونة ويونايتد واتليتكو وأرسنال حملة تضامن واسعة «فضياع نصف مدينة فى جزء من الثانية أمر لا تحتمله البشرية ولا تطيقه»، وبينما يزين العلم اللبنانى الآثار الشهيرة عالميا، ويتضامن رؤساء الحكومات، طالب مواطن لبنانى بأن يظل الميناء كما هو على حاله حتى يكشف للعالم قبحه وسوءات نفسه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق