رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المصيلحى :30 ألف رأس ماشية و20 ألف رأس ضأن بتخفيضات 30%

كتب ــ محمود عشب

خصصت وزارة التموين والتجارة الداخلية 65 شادرا على مستوى الجمهورية لطرح لحوم الأضاحى من لحوم طازجة ومبردة ومستوردة إلى جانب الخراف الحية والدواجن..

حيث بدأت الوزارة من خلال الشركة القابضة للصناعات الغذائية خاصة فروع المجمعات الاستهلاكية ومنافذ شركتى الجملة العامة والمصرية المنتشرة على مستوى الجمهورية إقامة 65 شادرا لطرح الخراف الحية للأضاحى حيث تطرح الخراف الحية بسعر يبدأ من 58 جنيها للكيلو القائم وهو سعر أقل من العام الماضى حيث كان يتم طرحه بـ62 جنيها كما توفر الوزارة كافة أنواع اللحوم الطازجة والمستوردة.

ويتم طرح اللحوم البرازيلى الطازج بسعر 100 جنيه للكيلو واللحوم السودانية الطازجة بسعر 85 جنيها للكيلو واللحوم المجمدة المستوردة بسعر 65 جنيها للكيلو كما تطرح اللحوم الضأن السودانية المبردة بسعر 90 جنيها للكيلو بالجمعيات والمنافذ التموينية.

وأكد الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية أن الوزارة استعدت لعيد الأضحى بتوفير كافة احتياجات المواطنين من اللحوم بكافة أنواعها وبأسعار تقل عن الأسواق بنسبة 30% عن الأسواق والمنافذ الأخري. وأشار الوزير إلى أننا طرحنا فى المنافذ التموينية 30 ألف رأس ماشية سودانية وبرازيلية و20 ألف رأس ضأن مبردة بسعر 90 جنيها إلى جانب اللحوم المستوردة والدواجن كما وفرت الوزارة جميع السلع الغذائية الأزمة لعيد الأضحى المبارك، موضحا أن الوزارة لديها احتياطى كاف وأمن من جميع السلع الإستراتيجية والأساسية للمواطنين، ولا يوجد نقص لأى سلعة فى الأسواق مع المحافظة على استقرار الأسعار، لتحقيق التوازن فى السوق ومواجهة ارتفاع الأسعار.

وأوضح أنه نظرا للظروف الاستثنائية التى تمر بها جميع بلدان العالم ومنها مصر على خلفية وباء كورونا من إجراءات احترازية صحية وتنظيم عملية دخول وخروج المواطنين بين البلدين والتى تتطلب حجرا صحيا لمدة 14 يوما للوافدين مما تسبب فى خلق صعوبة فى دخول سائقى السيارات المبردة من وإلى الجانبين المصرى والسودانى.

وأضاف المصيلحى انه ترتب على ذلك نقص إمدادات اللحوم السودانية الواردة خلال الفترة الحالية وسعيا لحل هذه المشكلة تم الاتفاق مع الجانب السودانى على قيام سيارات مبردة مصرية تتجه إلى معبر قسطل أو أرقين ويتم فصل البرادات عن رءوس الجرار فى المنطقة الحدودية بين البلدين على أن تقوم «رءوس جرارات» من الجانب السودانى باستلام هذه المبردات المنفصلة ونقلها وشحن البرادات من اللحوم السودانية وإعادتها مرة أخرى للمنطقة المحايدة لربطها «برءوس الجرارات» المصرية والعودة إلى الأراضى المصرية مرة أخرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق