رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لا تئدوا البنات

فى كتاب الأغانى لأبى الفرج الأصفهانى (284هـ - 362هـ على الأرجح) ظواهر اجتماعية كثيرة.وقد وعدت القارئ تجليتها وكشف النقاب عن مفهومها وأسبابها بصورة مبسطة. من تلك الظواهر ظاهرة وأد البنات, بمعني: قتلها أو دفنها حية- التى تحدث عنها القرآن الكريم فى عدة آيات، ظهر من خلالها عوامل الوأد وهي: الخوف من الفقر، و البعد عن عبادة الرضا بما يقسم الله للناس من أرزاق؛ فقال فى محكم آياته: «ولَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا»(سورة الإسراء)و: وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ » (سورة الأنعام). فى هاتين الآيتين نرى القتل للأولاد بسبب الخوف من الفقر. ففى الأولى خشية إملاق وفى الأخرى من إملاق.

ومن هنا, الإملاق ــ شدة الفقر ــ لم يقع فى الأولي، ولكنه (الإملاق) وقع بالفعل فى الثانية؛ ولذلك فى السورة الأولى يؤكد الله للناس أن الولد سيأتى برزقه،ولن ينقص من أموال عائلته شيئا؛ و من ثم كان قوله تعالى نحن نرزقهم, أولا، ثم يتبعها بـ «إياكم». ولما كان الإملاق فى السورة الثانية واقعا بالفعل فقد آثرت الآية أن تطمئن الآباء بأن هذا الطفل وتربيته سيكون سببا فى رزقهم فقالت:«نحن نرزقكم أولا، ثم أتبعته بـ «وإياهم» أى فسنغنيكم من أجل تربيتكم لهم، بل سنجعل لهم رزقا يزيد فى أرزاقكم . هنا طمأن الله خلقه على الرزق وحرم قتل الأولاد من الجنسين ولدا كان أم أنثى فقال أولادكم. وفيما يتصل بالبعد عن عبادة الرضا التى يرى الإنسان فيها أنه لا يرضى بما قسم الله بميلاد الأنثي؛ لأنه يريد ولدا من أجل العزة والمنعة- فلعل ما ورد فى القرآن الكريم، وفى الأغانى يبرز ذلك،وبخاصة أن الأخير يعرض لمن اشتهر بوأد البنات ومن اشتهر بإحيائهن والوقوف ضد هذا الجرم. يقول تعالي: «وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم» (سورة النحل). هنا تظهر عبادة عدم الرضا بكرههم للإناث وربما كشف هذا عن اعتقادهم القديم المغلوط الذى أشارت إليه المصادر من أن البنات رجس من عمل الشيطان، و أنهن خلقن من إله غير آلهتهم ولذلك عنفهم الله بقوله قبل هاتين الآيتين بـ « ويجعلون لما لا يعلمون نصيبا مما رزقناهم تالله لتسألن عما كنتم تفترون» . يورد الأغانى أن ممن اشتهر بوأد البنات قيس بن عاصم - سيد قومه فى الجاهلية والإسلام - ؛فقد منعت تميم الإتاوة عن النعمان بن المنذر ملك الحيرة فأغار عليهم وسبى نساءهم وكانت ممن وقعن فى الأسر ابنة قيس؛ فوفد قيس على النعمان ليسترد ابنته، فآثرت سابيها على أبيها؛ فاعتبرها قيس سبة فى جبينه، فما ولدت بنت له إلا وأدها حتى اشتهر بذلك. ولم يكن الوأد عامّا فى كل القبائل بل فى بعضها وهي: تميم ، وقيس، وأسد، وهذيل، وبكر بن وائل. وقد ظهر فى المقابل لقب «محيى المؤدات»وهو صعصة بن ناجية بن عقال جد الفرزق الذى كان يفتدى دم الموؤدة بالمال من أبيها حتى اشتهر بهذا اللقب. فهل كففنا عن وأد البنات فى العصر الحاضر؟ للحديث بقية.


لمزيد من مقالات د. شيرين العدوى

رابط دائم: