رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

23 يوليو.. بعد مرور 68 عاما ..كيف كان الاحتفال بالعيد الثامن لثورة يوليو

يسرا الشرقاوى

توثيق الاحتفالات بـ « الصوت» و«الصورة» مع تدشين التليفزيون

 

 

فى العيد الـ 68 لثورة 23 يوليو، تسترجع «وفقا للأهرام» يوم الاحتفال بالعيد الثامن فى عام 1960. وقتها، كانت الحماسة مضاعفة، لأن الدولة والشعب اتفقا على أن يأتى الاحتفال مختلفا، وأن يكون بتدشين عدد من الإنجازات الحضارية التى جعلت العيد الثامن يصعب على مصر نسيانه. فقبل يومين فقط من حلول ذكرى الثورة، أدارت الأسر المصرية «مؤشر» تشغيل أول جهاز تليفزيون لتتلقى أول بث فى 21 يوليو 1960.

 

دشن «التليفزيون» ليبدأ رحلة توثيق ثورة 23 يوليو بـ « الصوت» و»الصورة» خلال الاحتفالات بالعيد الثامن وما تلاه من أعياد على مدى عقود، وكذلك ما جاء بعدها من ثورات وطنية دفعت بأمواج التغيير التاريخي. وفيما كان «التليفزيون» يبدأ أولى خطوات دوره التوثيقي، واصل «الأهرام» مهمته التوثيقية التى بدأها قبل عقود وباقتدار شديد. وثقت «الأهرام» كيف استقبلت مصر الثورة «التليفزيون»، وكيف احتفى «التليفزيون» بالثورة فى أول تلاق لهما.

من أول مشاهد التوثيق الأهرامى لتلاقى التجربة التليفزيونية بالثورة، ما ورد فى العدد الصادر بتاريخ 18 يوليو 1960. ففى الصفحة الأخيرة وضمن الباب الصحفى الذى كان مستحدثا وقتها، «الإذاعة والتليفزيون»، جاء العنوان التالي: « التليفزيون يقدم مشاهد للسد العالي». ويقول مضمون الخبر: «ستشاهد فى التليفزيون فى أعياد 23 يوليو شرحا لتنفيذ السد. وسيقوم التلفزيون بنقل صورة حية لقطاع رأسى للسد العالي. فقد سجل اليوم المهندس موسى عرفة وزير الاشغال التنفيذى والبروفسور كومزين كبير الخبراء السوفيت برنامجا لمدة نصف ساعة فى التليفزيون عن السد العالي». جاء هذا الخبر ليبشر المصريين بطبيعة البرامج التى سيتم بثها مع بداية إرسال التليفزيون واحتفالا بالعيد الثامن للثورة وانجازاتها. ففى العدد الأهرامى نفسه، جاء «التليفزيون يرسل تجاربه يوميا»، شارحا: «تستطيع أن تشاهد على شاشة التليفزيون من الآن كل التجارب التى تجرى يوميا من العاشرة صباحا الى الواحدة بعد الظهر ومن الخامسة مساء الى الثامنة. الاهرام وابو الهول والقلعة وطريق الكورنيش ولوحات قديمة لوادى النيل وبعض الآثار.. سيعرض أيضا بعض المشاهد من التمثيليات والبرامج التى تم تصويرها».

وفى العدد المؤرخ بـ 20 يوليو 1960، وفى صدر الصفحة الأولى، جاءت العناوين: « إرسال التليفزيون 5 ساعات يوميا.. بعد احتفالات الثورة يصبح الإرسال 3 ساعات ونصف الساعة» و «تليفزيون بيروت التقط تجارب تليفزيون القاهرة». وحول تفاصيل الترابط ما بين بداية إرسال التليفزيون المصرى والاحتفالات بالعيد الثامن لثورة 23 يوليو، جاءت تفاصيل الخبر كالتالي: «يبدأ التليفزيون فى الساعة السابعة مساء غد، وتقرر أن يستمر الارسال فى اسبوع احتفالات اعياد الثورة 5 ساعات فى اليوم. وسيستمر الارسال بعد ذلك لمدة ثلاث ساعات ونصف الساعة يوميا. ولقد استطاعت بعض أجهزة التليفزيون فى بيروت أن تلتقط تجارب التليفزيون العربى فى القاهرة. كذلك استطاعت بعض الأجهزة فى القاهرة بسبب الاحوال الجوية المتحسنة أن تستقبل البرامج المرسلة من موسكو وروما».

وفى العدد نفسه، أبرزت الأهرام ملامح أخرى لبداية البث التليفزيونى المقرونة باحتفالات الثورة. فتحت عنوان: «شاشة للتليفزيون فى ميدان التحرير مساحتها 68 مترا». ووفقا للخبر: « تستمر تجارب التليفزيون فى مواعيدها المعتادة على فترتين يوميا من 10 -1 صباحا ومن 5 -8 مساء بإذاعة صور (سلايدز) عن ابى الهول والقلعة والكورنيش وبعض المناطق الأثرية، وذلك حتى الساعة السادسة من مساء اليوم اذ يعرض أحد الافلام.

وستقيم هندسة التليفزيون شاشة كبرى فى ميدان التحرير مساحتها 68 مترا. وأول شيء يشاهده جمهور القاهرة وضواحيها والبلدان والقرى التى تقع فى دائرة قطرها 60 ميلا هى مركزها.. على شاشة التليفزيون هو حفل

 

افتتاح مجلس الامة الساعة السابعة بعد ظهر غد، ويسبق ذلك عرض للفيلم الذى سيختاره التليفزيون».

وفى 21 يوليو، خرجت الأهرام مستعرضة أول برنامج يومى للبث التليفزيونى ، وذلك تحت عنوان: «برنامج اليوم الأول للتليفزيون.. فى الساعة السابعة مساء يبدأ الإرسال». وذكر الموضوع: «تبدأ مساء اليوم اذاعة برامج التليفزيون لأول مرة فى الجمهورية العربية المتحدة وسترسل محطة التليفزيون ( شارة المحطة) فى الساعة السابعة الا ربعا على أن يبدأ إرسالها فى تمام الساعة السابعة ريثما تفتح الاجهزة لضبط الصورة. ستفتتح هذه البرامج بترتيل آيات القرآن الكريم، ثم يبدأ عرض الاحتفال بافتتاح مجلس الأمة وخطاب الرئيس جمال عبد الناصر لنواب مجلس الامة، وذلك فى الساعة السابعة و 7دقائق.

وبعد انتهاء حفل الافتتاح تنتقل اذاعة التليفزيون الى الاستديو فى الساعة الثامنة والنصف مساء. وسيذاع نشيد ( وطنى الأكبر) من تلحين الموسيقار محمد عبد الوهاب ويشترك معه فى أدائه عبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية وصباح».

وبتتبع باقى تغطية «الأهرام» يرد: «وقد انتقلت امس إلى مقر مجلس الأمة سيارة الاذاعة الخارجية للتليفزيون، حيث تم الاعداد الفنى لتشغيل أجهزته داخل قاعة المجلس». وكانت هذه مقدمات لاحتفال خاص بالثورة فى عيدها الثامن، احتفال تليفزيوني، سمح بنشر نطاق البهجة والشعور بالتحقق لدى المصريين على نطاق أوسع. فكان نقل العرض العسكرى المهيب والاحتفالى عبر شاشات التليفزيون، وكذلك افتتاح « مجلس الأمة»، وافتتاح « استاد القاهرة».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق