رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الأوروبيون «يتلاشون»

تحذير أطلقه الكاردينال جوالتييرو باسّيتّى رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين من أن أكبر حالة طوارئ تشهدها إيطاليا وأوروبا بأسرها هى انخفاض معدل المواليد. جاء ذلك بعد أن أظهر التقريرالسنوى لمعهد الإحصاء الوطنى الإيطالى تسجيل متوسط الزيادة السكانية فى إيطاليا معدلا سلبيا بلغ 3.6 لكل ألف نسمة. وذكرت وكالة أنباء آنسا إيطاليا أنه إذا تم استبعاد نسبة المواليد للأجانب المقيمين فى الإيطالية فإن معدل الزيادة السكانية كان سيسجل انخفاضا أكبر بكثير.

وقال باسيتى إن «المجتمع يكاد يندثر» ونقلت وكالة أنباء «آكى» الإيطالية عنه أن ولادة طفل هى ثروة للجميع وليست عبئا على قلة. واعتبر أن هذه المشكلة التى تواجهها أوروبا إنما هى مسألة حضارية، موضحا أن الانخفاض فى معدل المواليد علامة على أزمة ثقافية ذات جذور عميقة تمتد الى الماضى القريب. وحذر من أنه إذا استمر هذا الاتجاه فسيكون فى إيطاليا نصف السكان الحاليين خلال قرن من الزمن. وأضاف أن هناك حديثا عن إعادة التشغيل بعد المرحلة العصيبة لتفشى فيروس كورونا، لكن بدون أطفال، ليس لإيطاليا مستقبل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق