رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«أمواج السنباطى» تخترق «الحظر الكورونى»

كتب ــ سعد سلطان
غادة آدم

كان المزاج هانئا هادئا مع «نصرة قوية» و«غنيلى شوى شوى» لزكريا أحمد، صاحبته نسمة هواء عليل جاءت حيية بطيئة من خلف المسرح المكشوف بالأوبرا أمس الأول. انسحب الكورال ومعه هدوء ونعومة ألحان زكريا أحمد إلى أن جاءنا الطوفان «السنباطى» كاسحا ماحقا، فجلس من كان واقفا، وتسمر مكانه من كان جالسا، فخرقت كمنجاته الحظر الكورونى، وكسرت إيقاعات ألحانه التباعد المفروض.

هكذا استمرت المطربة الصغيرة غادة آدم تلاطمها «أمواج السنباطى»، ولم ينقذها من الغرق إلا المايسترو أحمد عامر، حتى لا تخرج من وقار وهيبة تحيط بأجواء مسرح ممتلئ بكبار وسيدات جئن عطشى لحنين «الكلثوميات».

انتهت «غادة» من «السنباطى» ـ مرهقة ـ ليكمل الموجى على ما تبقى لها من طاقة «أنا يا حبيبى غيرنى عذابى فى حبك.. لكن أنت غيرك إيه»، وأنهت وصلتها بسلام، وتركت المسرح فى أمان، ليستلم «السنباطى» المطربة الثانية حسناء فى أغنية «دليلى احتار»، ويُختتم الحفل بـ«فكرونى» لعبدالوهاب. «زكريا» و«السنباطى» و«الموجى» و«عبدالوهاب»، يا لها من وجبة ثقيلة لم يكن قادرا على التهامها إلا جمهور كبير وفرقة موسيقية عتيقة وعازفون مهرة من «عبدالحليم نويرة».


حسناء

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق