رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صُنع يد

نيرمين قطب [عدسة ــ محمود مدح النبى]

تتقن الآلات الميكانيكية الخطوط والزوايا وتخرج منتجا دقيق النسب متوازن الأضلاع ولكنها لا تستطيع أن تمنحه روحا وحياة .. فتلك الخطوط المتعرجة الدقيقة التى لا تلحظها سوى عين مدققة هى سر الحياة المنتقل من يد الصانع إلى قطعته الفنية ..وبرغم أنها بعمر وجود الإنسان نفسه، فإن صناعة الفخار بقيت واستمرت، ولم تنتصر عليها الآلة الحديثة، فبنفس أدوات الجدود البسيطة مازال يعمل الأحفاد وبنفس خطوات الصنعة التى تتطلب إجراء «طبخة» خاصة من الطين والطمى ثم العجن والتخمير.. ومازالت عجلات «دولاب» التشكيل تدور.

وبالرغم من دخل المهنة البسيط فإنها تتطلب مهارات خاصة ، أبسطها التوافق الذهنى والعضلى لتشغيل «الدولاب» الذى تحركه قدم الصنايعى، أما الأكثر تعقيدا فهو الفن الذى يُبدع من الطين أشكالا متعددة ..هذا الفن الذى يحتاج لخيال الصانع وأنامله فتلك الأخيرة هى أهم أدوات صناعة الفخار وهى حقا ما يضفى لكل قطعة بصمة خاصة من «صُنع يد» فنان بسيط.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق