رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

شخصية مصر فى لقمة عيش

رانيا رفاعى [عدسة ــ السيد عبد القادر]

لحظة فارقة فى عمر الإنسانية جمعاء تلك التى طحن فيها المصرى القديم الغلال ثم خلطها بالماء وتركها لتختمر.. ثم صنع منها كرات مخبوزة سدت جوعه وفتحت شهيته وجعلت غموسه ناقصاً بدونه.

كتب التاريخ تقول إن أول عملية خبيز فى تاريخ البشرية كانت على أرض مصر، وتحديداً فى عصر ما قبل الأسرات. المثير فى الأمر أنه إذا تأملت المخبوزات فى مختلف مطابخ العالم ستجد أن كل خبز يشبه شعبه، فالخبز الغربى أبيض «كالثلج» وفيه الكثير من برودته، وكثيراً ما يأخذ أشكالا ذات زوايا «حادة» مثل المكعب ومتوازى المستطيلات.. ويتفننون فى تحلية هذا البياض بشيء من السكر تارة و شيء من الجبن تارة أخرى..

أما الخبز المصرى ذلك الأسمر المستدير كقرص الشمس، فحدث ولا حرج عن الأنواع والأسماء التى تقترب من المائة.. «الشمسى والمرحرح والفلاحى والباتاو والبلدى والشامى والفايش والرقاق والمخمرة والشوريك والقُرص والملدن والمجردق والكابد والدوكة واللبة والفراشيح والبكاكين والدماسى..»

تراه تارة غارقا فى السمن والقشطة كريماً كأهالينا فى الفلاحين وأخرى صلباً مثل أهالينا فى الصعيد.

أما الأكثر انتشارا بين عموم المصريين فهو «البلدى» «الأسمر» الذى نستعير صفاته إن أردنا أن نمدح وجها جميلا فنقول: «وشه بيضحك زى الرغيف السخن».



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق