رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عصير الغلابة يا قصب

سماح منصور - عدسة ــ حسن عمار

«يا عصير قصب حلو مسكر.. يا غالى وأغلى من الكاڤيار.. نسمع اسمك بنشكر.. ونغني  نشعر أشعار»، فى أيام الصيف شديدة الحرارة يكفيك أن تتناول «شوب» عصير قصب لتشعر بحلاوة تلك الكلمات.

وبمجرد وقوفك أمام العصارة، تنصت لصوت دورانها وانسياب العصير منها كفيل أن يشعرك بالارتواء، خاصة وهو يخرج مثلجا حلو الطعم تفوق حلاوته أى نوع آخر بمحل العصير رغم أنه الأرخص بينها جميعها.

فلا يتعدى سعر «شوب» القصب الكبير الخمسة جنيهات حتى إنه كثيرا ما تتوقف مواكب العرس أمام محل العصير ليعزم العريس أو أحد رفاقه الجميع على قصب.

ومع تنوع ما تقدمه محال العصير من عصائر مستحدثة يقبل عليها الشباب مثل «الأفوكادو» و«الكيوى» بجانب المانجو والبرتقال والجزر يظل القصب متربعا على العرش. ويعتبر العصير الشعبى الأول، ولم لا وهو يقدم فوائد كثيرة للجسم، فهو يحتوى على عدد من الفيتامينات المهمة مثل الكالسيوم والحديد والبوتاسيوم، وكذلك يحتوى على بروتينات وكربوهيدرات إضافة لمواد مضادة للأكسدة. وهو يكافح أيضا بعض أنواع السرطان والعدوى الڤيروسية.

وكوب من عصير القصب يوميا يحافظ على سلامة الأظافر ويقى من تسوس الأسنان ورائحة الفم الكريهة ويحافظ على البشرة رطبة ونضرة ويعالج بعض مشاكل الجلد، ولكن لابد من تناوله طازجا فور خروجه من العصارة ، فلو ترك عدة دقائق يتأكسد ويفقد فوائده.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق