رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أول حديث مع جيهان السادات كان عن الفن

مشاهدات تكتبها: آمال بكير
السيدة جيهان السادات - تصوير ــ محمد مصطفى

أول حديث أجريته مع جيهان السادات سيدة مصر الأولى فى فترة حكم السادات ولكن لم يكن كما هو مألوف عن السياسة أو قضايا المرأة ولكن كان عن الفن!

كان الحديث بناء على رغبتها حينما كانت الجامعة الأمريكية تستعد لإقامة أول معرض للفن التشكيلى لها.

وبالفعل أقيم المعرض بعد ذلك بيومين بالجامعة الأمريكية وحضرته مع عدد كبير من الزائرين.. البعض لمشاهدة المعرض والآخر لمشاهدة ماذا قدمت فيه جيهان السادات.

قابلتها فى منزلها واستغرق الحديث وقتها عن الفن القليل من الوقت ولكن الكثير من الوقت كان تقريبا فى كل شيء خاص بهذه السيدة.

تعرفت من خلال الحديث على بعض الأمور التى كنا نعرفها جميعا وتطرق البعض منا إلى تساؤل عن هذه الفنانة: هل هذا الفن هو ماتشعر به أو تحبه فى حياتها لأكتشف أنها تحمل شخصية فريدة.. هى تملك الأحاسيس الفياضة ولكنك أيضا تستشعر أنها امرأة قوية بالفعل مع أن إحساسها متدفق.. تستشعر المواقف بما تحمله من مقتضيات وأيضا تستشعر المواقف أو اللحظات التى تحمل السعادة.. ليس لها ولكن للجميع كأنه الفنان بداخلها ولكن لم أسمع عن معرض آخر لها تعبر به عما بداخلها وإحساس أنه كان كبيرا.. أولا بحكم الحياة السياسية التى عاصرتها مع زوجها الراحل أنور السادات وأيضا بحكم أنها إنسانة عاشت الأحداث وكل منا سواء كان بعيدا أو قريبا من السياسة بحكم إنسانيته يتأثر سلبا وإيجابا.

الغريب أننى شاهدت المعرض بعد اللقاء وشعرت أمام بعض اللوحات بالنفس البشرية التى تريد التعبير عما بداخلها وبدأت أستشعر أنا شخصيا لماذا هذه الخطوط، ولماذا هذه الألوان ولماذا هذا التشكيل الذى أمامى؟

إنه الإنسان قبل الفنان الذى يتأثر ويعبر عما بداخله وهذا بالضبط ما شعرت به من خلال اللوحات التى كادت تنطق به.. لماذا هذا اللون.. لماذا هذا الخط لماذا .. هذا التشكيل؟!

خرجت من المعرض سعيدة بعد أول حديث أجريته مع السيدة الأولى وقتها بعيدا عن السياسة وعن كل الأمور المتعلقة بالحياة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق