رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صنعة السعادة .. طيارة ورق

أمل الجيار
عدسة ــ إبراهيم محمود

«قلبى طيارة ورق .. قلبك طيرها لفوق» هكذا كان يدندن الشاب إسلام مجدى وهو يقطع البوص ويلصق الصور ويعقد الحبل ليصنع طائرات السعادة التى أصبحت تملأ سماء الإسكندرية. ولهذا قرر أن يعمل فى صنعها خاصة أن أسرته مشهورة فى منطقة الرمل الميرى بصنع زينة رمضان كل عام، وكان أبوه يعمل فى صنع الطائرات الورقية .

فأراد إسلام أن تستعيد الأسرة ذكرياتها المبهجة فى هذه الصنعة التى أصبحت حديث المدينة. ويقول : «إن صنع الطائرة يحتاج إلى خيال ويستغرق

من ساعة إلى ساعتين حسب حجمها الذى يبدأ من ٤٠ سم و يصل إلي

ثلاثة أمتار. وتتكون من ٣ قطع من البوص يتم لفها بالخيط لعمل شكل

النجمة طبقا لأوزان محددة حتى لا يختل توازنها، ثم يكسوها بالبلاستيك الملون طبقا لرغبة المشترى، « ويختار الزبائن صورا لأبطال رياضيين أو يطلبون كتابة أسمائهم عليها، أو تجسيد شعار ناديهم المفضل أو رسومات لوجوه مختلفة الملامح.

ولكل طائرة نوع معين من الخيط وفقا لحجمها وتتراوح أسعارها بين 15 و ٣٠٠ جنيه. هواية تنشر الفرحة والبهجة وتحلق بأحلام أصحابها إلى عنان السماء، يشترك فى ممارستها اليوم الأطفال والشباب وحتى كبار السن.


رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق