رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

‎المهرج.. موعد مع الفرحة

‎شيماء مأمون

‎خلف قناعه المرسوم كاللوحة الفنية، حكايات ينسجها الألم و المعاناة، لتقص فصولا من التراجيديا، بالرغم من ذلك ينثر زهور البهجة أينما وجد ليخلق عالما مملوء بسحر خاص سمته الدهشة والفرح دون ملل أو كلل، فوجهه الحنون يبث الدفء فى القلوب ويرسم الابتسامة على الشفاه..

‎فبينما نستمتع بعروض المهرج المبهرة، لا نعلم شيئا عن أحواله ،خاصة وأنه يعانى الكثير من الصعاب كي يمارس عمله بعد تفشى فيروس كورونا المستجد «كوفيد ١٩» . فقبل الوباء كان بإمكانه القيام بتقديم عروض عديدة يستطيع من خلالها توفير حياة كريمة له.

ولكن تفشى الفيروس أجبر كثيرا من «المهرجين» على إقامة عروضهم عبر التطبيقات الالكترونية مثل «زووم» و«فيس تايم» فى محاولة منهم لتخطى كافة الحواجز، يرتدون أزياءهم الكاملة، ويضعون على وجوههم المساحيق وأنفا وقبعة حمراء ،وتمكنهم تطبيقات الانترنت المختلفة من تغيير خلفياتهم، والتلاعب بزوايا الكاميرات كيفما شاءوا.

‎ومؤخرا قدم  جيلفورد آدام ، أحد أشهر المهرجين في لوس أنجلوس عرضا فنيا عبر الانترنت  للترفيه عن مجموعة صغيرة من الأطفال فى إحدى دور الرعاية بالمدينة.

وعلى الرغم من ما يواجهه آدمز من معاناة وآلام لتوفير احتياجاته ،إلا أنه يأمل في أن يرسم الفرحة على وجوه الآخرين.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق