رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نحو الحرية
رسالة إلى الشعب الإثيوبى

حوار الشعوب مع بعضها البعض دائما ما يكون اصدق واقوي بكثير من الحديث بين الحكومات فعلي مدي تسع سنوات مضت لم تجد مصر من حكومة أديس أبابا سوي المراوغة، والتسويف ومحاولة فرض سد النهضة كأمر واقع بعد أيام من اندلاع ثورة 25 يناير.

نهر النيل نهر دوليا عابر للحدود ينطبق عليه ما أقرته الأمم المتحدة عام 1958 بحق كل دول الحوض المشاطئة في نصيب معقول من المياه وبالتالي هناك حق أصيل لمصر والسودان في مياه النيل.

هل يرضي الشعب الإثيوبي تنكر حكومتكم لحقوق مصر التاريخية والمكتسبة وهو ما يتناقض مع التعاون وحسن الجوار؟ رغم وجود 15 اتفاقية تؤكد الحقوق المصرية في مياه النيل أولها اتفاقية 1902 التي تنص علي عدم تنفيذ أي مشروعات علي النيل الأزرق إلا بموافقة مصر والسودان وهي جزء أصيل من اتفاقية حدود الدولة الإثيوبية ورفضها يعني التشكيك في حدودكم القائمة حاليا.

هل يعلم المواطن الإثيوبي أن شريكه المصري في النهر يعيش تحت خط الفقر المائي وتحاول حكومتكم خفض نصيبه من المياه الذي لا يتجاوز حاليا570 مترا مكعبا سنويا وليس لديه مصدر آخر دائم للمياه العذبة؟

لماذا لا تعترف حكومتكم الآن باتفاقية عام 1929 التي تقر فيها دول الحوض بحق مصر في الاعتراض (فيتو) في حالة إنشاء مشروعات جديدة علي النهر وروافده والإقرار بحصة مصر وهي 55.5 مليار متر مكعب؟.

علينا التواصل مع الشعب الإثيوبي كمواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإقناعه بعدالة قضيتنا وتفنيد كل الأكاذيب ونشر جميع المعاهدات والوثائق والمراسلات والمذكرات التي قدمتها مصر إلي مجلس الأمن الدولي.


لمزيد من مقالات ◀ نبيل السجينى

رابط دائم: