رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خواطر قلم
قانون الطوارئ وحماية المستشفيات

الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الأطباء ومعاونوهم من أطقم التمريض خلال أداء عملهم أصبحت سبة في جبين المجتمع تستوجب ضرورة إصدار تشريعات تغلظ عقوبة هذا الجرم وهو ما تبنته وزارة الصحة ونقابة الأطباء طوال سنوات ،ولكننا مازلنا نفاجأ بوقوعها مثلما حدث من اعتداء مع طبيب في قسم جراحة الأوعية بمستشفيات جامعة طنطا فى أثناء ممارسة عمله ونتج عنه إصابته بجرح قطعي في الأنف ، وكذلك ما حدث في أحد المستشفيات من أسرة إحدى المتوفيات بكورونا ومحاولة الخروج بالجثمان بالقوة وتحطيم بعض الأجهزة الطبية. إن تغليظ العقوبات ضرورة واجبة ولو وصلت لتطبيق قانون الطوارئ علي مرتكبي تلك الأفعال لحماية تلك المنشآت الطبية وتوفير الإحساس بالأمان للأطقم الطبية وهي تمارس عملها،لا يعقل أن تتحول أقسام الطوارئ بالمستشفيات إلى ساحات رعب للمرضى والعاملين نتيجة أعمال البلطجة التي يقوم بها البعض.

يجب ألا ننسى تصريحات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن أعضاء الهيئة الطبية ومعاوني الأطقم الطبية في حاجة إلى الدعم الشعبي والمعنوي لما يقومون به من أعمال بطولية، وأن ما يقوم به البعض من تصرفات شاذة وغريبة على ثقافة وحضارة الشعب المصري العظيم يشكل نكرانًا للجميل وخيانة في حق الوطن. أرجو من الجميع ألا ننسى أن جميع الأديان السماوية تطالبنا برد الجميل بالشكر لا بالضرب والتحطيم.


لمزيد من مقالات ◀ ممدوح شعبان

رابط دائم: