رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الطرف الثالث» يصارع الأهلى فى صفقات الصيف

عبدالحكيم أبوعلم
حجازى

  • الجهاز الفنى يصرف النظر عن حجازى والمحمدي.. ولماذا يسافر فايلر لسويسرا؟

 

أغلق الجهاز الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى ملف أحمد حجازى مدافع ويست برومتش الإنجليزى بعدما تمسك اللاعب بالبقاء فى «بلاد الضباب» لمواصلة رحلته الاحترافية، واستقر الجهاز الفنى على أن يكون أسامة جلال هو البديل الفعلى لحجازي، خاصة ان الموقف نفسه بالنسبة لباهر المحمدى الذى يبدو أن هناك «طرفا ثالثا» بدأ التدخل فى صفقات القلعة الحمراء.

وكانت إدارة الأهلى قد قررت التراجع عن فكرة ضم باهر المحمدى لسببين هما المطالب المادية الكبيرة للإسماعيلى بجانب ظهور عروض عربية بأرقام مالية كبيرة برغم الظروف التى يمر بها العالم من جائحة كورونا، وتخشى الإدارة الحمراء من تأثير ظهور ما اسماه الجهاز الفنى للأهلى بــ«الطرف الثالث» فى الصفقات الجديدة للقلعة الحمراء خاصة جاكسون موليكا مهاجم مازيمبى وسيرينو صانع ألعاب صن داونز الجنوب إفريقي.

من جهتها، أكدت لجنة التخطيط للكرة أنها لم تتلق أى شيء يخص محمد شريف جناح أول الفريق الأحمر المعار لإنبى سواء من عروض عربية أو محلية، وقالت إن السويسرى رينيه فايلر طلب عودته، لكن الأمر حتى الآن غير واضح فيما يخص النشاط الرياضى بسبب وباء كورونا.ويرتبط موقف محمد شريف نسبياً بصفقة ضم رمضان صبحى من هيدرسفيلد الإنجليزى بشكل نهائى من عدمه. كما تسود حالة من القلق لدى الإدارة الحمراء من سفر السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى خلال الساعات القليلة المقبلة بناء على الموافقة التى حصل عليها من محمود الخطيب رئيس النادى للاطمئنان على اسرته، حيث ترى الإدارة أن المدير الفنى قد يذهب للتفاوض مع اندية أخري، لكنها تعلم أنه ملتزم بعقده حتى النهاية وسيعود لقيادة الفريق حتى مشوار الفريق الأحمر فى دورى أبطال إفريقيا، لكن مسألة تجديد العقد مع الأهلى تبقى غير محسومة.

على  صعيد آخر، رفضت إدارة الأهلى فكرة التراجع عن قرار التصعيد فى أزمتها الأخيرة مع مسئولى الزمالك، خاصة بعد أن أرسلت خطاباً رسمياً تطلب فيه من اللجنة الأوليمبية واتحاد الكرة معرفة الموقف النهائى من شكواها السابقة ضده قبل تصعيد الأمر طبقا لما تكفله لها اللوائح والقوانين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق