رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سر نصيحة «ميسى» التى وضعت صلاح بين نجوم العالم!

ممدوح فهمى
ميسى - صلاح

  • «ميرور»: كلمات بسيطة وراء التحول الدراماتيكى.. وشكرا «للريدز» لتعاقده مع إحدى صفقات القرن

 

التصريحات الأخيرة التى أدلى بها المدير الفنى الاسبق لمنتخب مصر بوب برادلى حول نصائحه لنجم الفراعنة وفريق ليفربول الانجليزى محمد صلاح, دفعت صحيفة «ميرور» الإنجليزية لفرد مساحة واسعة للحديث عنها لاسيما انها ربطت بين «مو» والنجم الارجنتينى ليونيل ميسى مهاجم برشلونة، وذلك تحت عنوان «نصيحة ليونيل ميسى التى كانت الالهام وراء صعود صلاح ونجاحه فى ليفربول».

وقالت الصحيفة إن حاجب الدهشة ارتفع عندما قام ليفربول بتقديم عرض قياسى لضم اللاعب المصرى بقيمة 37 مليون جنيه إسترلينى من روما فى عام 2017، لكن من الإنصاف القول إن النجم المصرى قدم أكثر من هذه القيمة المالية, انه يبدو من السخف الآن الاعتقاد بأن الجميع لم يكن لديهم قناعة بأن ليفربول كان يتخذ خطوة حكيمة عندما اقدم على هذه الخطوة وقتها.

واضافت أن أداء المهاجم المصرى فى الدورى الإيطالى كان رائعا بما يكفى باحرازه 15هدفا وتقديم 11 تمريرة حاسمة فى مسيرته موسم 2016-2017، بينما لم يكُن قد «أضرم النار» فى كرة القدم الإنجليزية خلال فترة وجيزة مع تشيلسى بين 2013و2015، فقد شارك فى 13 مباراة فقط فى الدورى الإنجليزى وسجل هدفين.

ولذلك ظهر رقم 37 مليون جنيه استرلينى مبالغا فيه فى ذلك الوقت للاعب لديه الكثير لإثباته، لدرجة أن بعض النقاد توقعوا ان يكون أحد اصحاب المستوى المهتز فى الموسم, لكنهم كم كانوا مخطئين بعدما أصبح صلاح نجما ملهما وساطعا فى سماء قلعة آنفيلد، لدرجة انه يمكنه أن يفوز بالحذاء الذهبى الثالث على التوالى عندما تعود كرة القدم الأسبوع المقبل، حيث يتأخر الفرعون المصرى البالغ من العمر 27 عاما بفارق ثلاثة أهداف فقط عن هداف الدورى الحالى جيمى فاردي.

وتساءلت الصحيفة عما تغير بين صلاح اللاعب المجهول مع تشيلسى إلى النجم الرائع، وصلاح الخطير والرائع مع ليفربول، لكنها اجابت بانه وفقًا لمدرب منتخبه السابق بوب برادلي، ربما كان من المقرر أن يخوض مباراته ليكون أشبه بالفائز بالكرة الذهبية ست مرات ليونيل ميسي.

ونقلت الصحيفة تصريحات برادلى التليفزيونية الأخيرة وقوله إن صلاح تحسن كثيرا منذ أن ترك تدريب المنتخب المصرى ليصبح لاعبا عظيما، وقال برادلى إنه طالب النجم المصرى بأن يراقب ميسى عن كثب، حتى يتمكن من تحسين أدائه، ومن الواضح انه استمع للنصيحة جيدا، وأضاف المدرب الأمريكى انه فى ذلك الوقت حاول تغيير موقعه للعب بشكل عميق كمهاجم لأن لديه السرعة، وهو الآن أحد أفضل اللاعبين فى العالم.

وقالت «الميرور» إن صلاح يميل بالتأكيد إلى لعب دور مركزى أكثر مما اعتاد عليه، ولم يسجل أكثر من عشرين هدفًا فى حملة واحدة قبل انتقاله إلى ليفربول, كما ان أرسين فينجر مدرب ارسنال السابق قارن أيضًا بين صلاح وميسى العام الماضي، عندما قال إن صلاح لديه أوجه تشابه مع ميسي، لكن عليه أن يجد نفس تناسق ميسي.

واضافت الصحيفة البريطانية انه مهما يكن سبب تحسنه الدرامى على مر السنين، فإن مشجعى «الريدز» يدينون بالشكر للنادى لتعاقده مع واحد من صفقات القرن.

فى الوقت نفس، اعترف لاعب خط وسط تشيلسى السابق جون أوبى ميكيل النيجيري، بأنه فوجئ بصعود صلاح إلى النجومية فى السنوات القليلة الماضية، واضاف: «عندما أتى صلاح إلى تشيلسى كان صغيرا فى السن، لكن كان يتمتع بشخصية لطيفة وكان الجميع يحبه، فقد كان منضبطًا للغاية، كنا أصدقاء مقربين نتحدث ونمزح كثيرًا، لقد كان صديقًا جيدًا. كنت أؤمن بتطوره، لكن بصراحة لم أتخيل أنه سيصل إلى المستوى الذى يبدو عليه الآن».

المعروف ان ميكيل لا يلعب حاليا فى اى ناد بعد أن تركه فريق طرابزون سبور التركى فى مارس، ولم يحدد مصيره إذا ما كان سيستمر فى الملاعب أم يقرر الاعتزال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق