رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشاركة فى العلاج

بريد

بخصوص ما يثار عن أسعار المستشفيات الخاصة وتكلفة العلاج والإقامة أحب أن أوضح الآتي:

ـ تؤدى الدولة دورا كبيرا فى مكافحة وباء «كورونا» فى كل المستشفيات التابعة لها فى وزارة الصحة والجامعات والمؤسسات العلاجية والتأمين الصحى، إلى جانب وحدات العزل فى المدن الجامعية، مع حملات التوعية لاتخاذ التدابير الاحترازية لمنع انتشار الوباء.

ـ المستشفيات الخاصة جزء من منظومة العلاج الطبى المتكامل، ولا يستطيع أحد إنكار دورها وأسعارها تحددها وزارة الصحة من خلال إدارة العلاج الحر، وما لها من ضبطية قانونية لوقف أى ممارسات خاطئة.

ـ هناك بعض المستشفيات تبالغ فى أسعار الخدمات، ويجب تحديد هامش ربح لها، حيث أن هذه المستشفيات تدفع كل تكاليف الانشاء والأجهزة وراتب الطواقم الطبية والادارية، ويجب أن تكون الحلول المقترحة قابلة للتنفيذ والمتابعة بما لا يسمح بأى تجاوزات ضمانا لحسن تأدية الخدمة فى ذلك الوقت العصيب، وليس إلغاء تراخيص المستشفيات الخاصة ذات الأسعار العالية وعدم دمجها فى منظومة التأمين الصحي، وتأميمها استنادا إلى إجراءات اقتصادية قديمة ثبت عدم صحتها، وإنى أتساءل: هل تأميمها سيحسن مستوى الخدمة؟، ووقتها من سيدفع تكاليف الأجور والمستلزمات وغيرها؟.

- إن شركات الأدوية يجب أن توفر الدواء للمرضى دون النظر للربحية، وكلنا يعانى الارتفاع الرهيب فى أسعار الأدوية وعدم قدرة الكثيرين على شرائها، فلماذا لم يتم تأميمها هى الأخرى هذه أسوة بالمستشفيات الخاصة التى يطالب البعض بتأميمها؟.

د. عادل مرشدى حمام

أستاذ بطب قناة السويس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق