رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
لماذا لم يفجر نفسه؟

فى برنامجه الناجح «التاسعة مساء» على القناة الأولى بموضوعاته التى تهم المواطنين وطريقته المميزة فى حيوية الحوارات التى يجريها استضاف وائل الإبراشى الفنان أحمد العوضى الذى أدى أكثر شخصية مكروهة من الشعب وهى شخصية هشام عشماوى ضابط الصاعقة الخائن الذى ترك الجيش وانضم إلى الإرهابيين وأصبح واحدا من قياداتهم التى خططت ونفذت العديد من العمليات التى استشهد فيها الكثير من العسكريين والمدنيين .

وقد أشار «العوضى» فى الحوار الذى جرى إلى اللحظة المهمة التى مر بها عشماوى عندما تمكن أحد المقاتلين من حصاره وجها لوجه وأصبح واضحا وقوعه فى الأسر . ورغم أنه كان يحيط نفسه فى تلك اللحظة بحزام ناسف وكان طبيعيا أن يضغط على زار الحزام ليفجر نفسه ويهرب من الوقوع فى الأسر ، فإنه لم يفعل ، وعلى العكس قام بتنفيذ الأمر الذى صدر إليه وقام بفك الحزام وخلعه . لماذا؟ لقد كان عشماوى من القيادات التى تؤكد للشباب الذى يقع فى قبضة الإرهابيين أن من يموت يذهب إلى الجنة لينعم بالحور العين «الأمنية الكبرى»، فلماذا لم يقم عشماوى بتفجير نفسه لينال أمنية الحور العين؟ السبب قال العوضى ان عشماوى لم يكن مؤمنا بما يبيعه من أفكار للشباب . وهو نفس الحال لكل قيادات الإرهاب التى تغرى الشباب بالحور العين وبأشياء أخرى كثيرة عن الجنة ونعيمها ، ولكن لم نسمع أن واحدا من هذه القيادات فجر نفسه ليفعلها وينال لقاء الحور العين ودخول الجنة.

يسجل للعوضى أنه أدى دور عشماوى بامتياز لدرجة أنه نال مساحة كبيرة من الكراهية من الكبار ومن الأطفال، وهذا نجاح كبير له، فقد كان مهما أن يؤمن بالشخصية التى يؤديها لدرجة إقناع المشاهدين بأنه عندما تأتى سيرة عشماوى سيتذكره الناس، ولهذا اعترف العوضى أنه لن يعود إلى تمثيل دور الشر فى الأعمال الفنية القادمة التى سيؤديها لأنه وصل القمة فى «الاختيار» ويريد أن يعود إلى شخصيات الخير والوطنية مستقبلا!.

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: