رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
المشاعر تتغير

فى سنوات مضت كنت أفضل أن أجلس مع نفسى وحيدا.. وكنت أعيش هذه اللحظات فى تأمل أحوال الحياة والبشر ولم أكن أشعر بنوع من الملل حتى لو طال الحوار بينى وبين نفسى.. من أجمل الأشياء أحيانا أن تخلو إلى نفسك وأن تنسحب من صخب الآخرين.. ومع تغير الناس والزمن لا تجد حولك غير قصص النميمة وحياة الآخرين وتشعر أن الناس تأكل بعضها وتفضل أن تعود إلى نفسك وحيدا.. هناك ظروف تفرضها الحياة علينا أن تجد نفسك وسط وجوه لا تشعرك بالراحة لأنك تعيش فى واد وهم بعيدون عنك فكراً وسلوكاً وقصصاً وحكايات.. وبلا مقدمات تنسحب فى هدوء.. إن الأيام تغير أحوال البشر وقد تجد أناسا كنت تأنس إليهم وتغيرت مواقفهم وأحوالهم ومن أكثر الأشياء التى تغير البشر المنصب والمال والنفاق.. إن المنصب حين يهبط علينا نتحول إلى كائنات أخرى.. إن للمنصب بريقا وللسلطان سطوة وللكراسى نفوذا.. هناك بشر لم تغيرهم المناصب وازدادوا تواضعا ونبلا وهناك أشخاص زادتهم المناصب قسوة وجنونا وقد عرفت بعض هذه الوجوه وابتعدت راضيا فأنا لا أحب القسوة فى كل ألوانها حتى ولو كانت فى تربية الأبناء.. المال سلطان زائل ورغم هذا فهو من أكثر الأشياء نفوذا فى الحياة وأسوأ الأشياء أن يجتمع المال مع القوة.. أما النفاق فهو من أكثر الصفات وضاعة فى الإنسان لأنه يهين نفسه قبل أن يرفع أقدار الآخرين وكلما انحدرت أخلاق الناس ازدادوا نفاقاً والنفاق أمام المنصب إهانة وأمام المال وضاعة وأمام النفس مذلة.. هنا يهرب الإنسان أحيانا من ضغوط الحياة والأشياء والبشر.. فى زمان مضى كنت أختار الوحدة ملاذا وكنت أستريح كثيراً وأنا أجلس مع نفسى وكانت لىّ أشياء أحبها وكنت أشبه الطيور التى تهدأ فوق غصن شجرة بعض الوقت لكى تعاود الطيران.. ومنذ شهور أجلس فى بيتى وبين أوراقى وأرى العالم من خلف النافذة.. كنت أحب الوحدة أحيانا أتأمل الحياة والبشر ولكننى الآن أتساءل متى يصدر حكم الإفراج وأرى الناس والشارع مرة أخرى.. الأشياء هى نفس الأشياء ولكن المشاعر تتغير.. نحن لا نحب الوحدة طيلة الوقت.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: