رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الصحة: ارتفاع عدد المتعافين إلى 2326.. و347 حالة جديدة

كتب ــ أحمد إمام
الصحة: ارتفاع عدد المتعافين إلى 2326.. و347 حالة جديدة

  • منظمة الصحة العالمية: الوضع فى مصر مستقر والفيروس ليس قاتلا

 

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس ، خروج 154 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالى المتعافين من الفيروس إلى 2326 حالة. 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمى للوزارة، أن عدد الحالات التى تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 2811 حالة، من ضمنهم الـ 2326 متعافيا.

وتم تسجيل 347 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصى التى تجريها الوزارة ، لافتًا إلى وفاة 11 حالة جديدة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحى تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأضاف أن إجمالى العدد الذى تم تسجيله فى مصر بالفيروس حتى أمس ، هو 10093 حالة من ضمنهم 2326 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 544 حالة وفاة.

من ناحية أخرى، أكدت منظمة الصحة العالمية، أن الأمور فى مصر مستقرة بالنسبة لانتشار فيروس «كورونا»، مؤكدة متابعة الوضع الوبائى يوميا مع وزارة الصحة والسكان المصرية، وأن المنظمة تقدم الدعم التقنى لها وكل ماتحتاجه من إمكانات، مشيرة إلى أنها طالبت بزيادة عدد الفحوصات والاختبارات للكشف عن المصابين والمخالطين للحالات التى ثبت إيجابيتها للفيروس، وهوما فعلته الدولة المصرية، مؤكدة أهمية زيادتها فى الفترة المقبلة، واتباع إجراءات التباعد وسبل الوقاية للحد من انتشار الوباء.

وأضافت المنظمة خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده المكتب الإقليمى لشرق المتوسط عبر الفيديو أمس، أن فيروس «كورونا» ليس مرضا قاتلا، وإنما هو من سلسلة الفيروسات « التاجية» المعروفة لدينا منذ عدة سنوات، والتى سببت أمراض «سارس» وغيرها، كما أن 80% من المصابين تعافوا من المرض دون علاج، ونحو 15% حالتها مابين متوسطة وبسيطة وتحتاج إلى أنواع من الأدوية فى المستشفيات وإجرءات العزل لحماية الآخرين، و5% تحتاج إلى رعاية مركزة ، كما أن هناك 100 لقاح حاليا قيد التطوير بينهم 8 دخلت مرحلة التجارب السريرية، وهناك اختبارات لـ 4 أنواع من الأدوية. 

وقال الدكتور أحمد المنظرى مديرالمنظمة لإقليم شرق المتوسط، خلال المؤتمر الصحفي، إن 134 يوماً مرت منذ الإبلاغ عن أول حالة إصابة بمرض «كوفيد-19» فى الصين، و105 أيام على أول إصابة فى إقليم شرق المتوسط، وخلال هذه الفترة، أُصيب نحو 4 ملايين فى جميع أنحاء العالم، لقى حتفه منهم للأسف نحو 300 ألف.

وأشار إلى أن أغلب العاملين فى مجال الرعاية الصحية «50 مليونا تقريبا على مستوى العالم»، منهم 3.5 مليون فى إقليمنا،  يشاركون بصورة مباشرة أو غير مباشرة فى الاستجابة لمرض كوفيد-19، ضمن فرق الترّصد التى تكشف عن حالات الإصابة المحتملة، ومقدمى خدمات الرعاية الصحية الذين يشخصون المرضى ويعالجونهم.   

وأضاف أن أكثر من 22.000 عامل فى مجال الرعاية الصحية بـ52 بلداً قد اصيبوا بمرض كوفيد-19، وفق التقارير الواردة إلى المنظمة حتى 8 أبريل الماضي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق