رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بضمير
عندما يتحدث شيخ الأزهر عن الدراما!

عندما يتحدث فضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب عن الدراما، لايسعنا سوى أن نستمع بعناية لمايقوله، وعندما يتكلم عن الفن علينا أن نعى قصده لكل كلمة يقولها، ففى مقالته بجريدة صوت الأزهر أكد فضيلته أن الأزهر يُشجِّع، ويدعم الفنَّ الهادف، صاحب الرسالةً الذى بسعى للارتقاءَ بالمجتمع، وتغيير الواقع السيئ إلى واقعٍ أفضل، أما إذا فَقَدَ الفن تلك الرسالة فهو يصبح فناً مبتذلاً وضاراً ومدمِّراً، مثل تلك الأعمال الفنية التى تحتفى بالنماذج الفاسدة من الأشقياء والبلطجية واللصوص وأصحاب تجارب الثراء المحرَّم!. وأوضح الطيب أن المشاهدين المحبِّين للفنون الهادفة يتطلعون لرؤية مزيد من الأعمال التى تُنمِّى الوعى وتُعزِّز القيم الاجتماعية، مثل تناول الرسالة العظيمة التى يقوم بها الأطباء وطواقم الصحة والإغاثة الآن، والأعمال الفنية التى تقدم للشباب جزءاً من تاريخهم وحاضرهم والنماذج الإيجابية من أبناء هذا الوطن وشهدائه الذين ضحوا من أجله. وحتى لايزايد أحد على مايقوله شيخ الأزهر، فإن موقفه عقب ثورة يناير، فى ظِلِّ وجود تيارات رَّافضة لأى إبداع أدبىٍّ أو فنىٍّ، بزعم أن الشريعة الإسلامية السَّمْحة تُحرِّم هذا، انتفض وقتها الأزهر وقدم وثيقة النظام الأساسى للدولة التى تضمَّنت تأصيلاً شرعياً وفلسفياً ودستورياً للحريات الأربع منها حرية الإبداع والفنون . ان مايقوله فضيلة شيخ الأزهر الآن ونحن نشاهد هذا الزخم من الدراما على شاشاتنا هو وثيقة جديدة تدعم كل فن وكل فنان يستطيع أن يقدم فناً يرضى به نفسه ومجتمعه، بتقديم نماذج القدوة فى كل المجالات وأبطال هذا الوطن ورموزه الحقيقيين، بعد سنوات مرت كنا نحتفى بها فى الأعمال الفنية بالنَّماذج الفاسدة..فهل نستمع إلى صوت شيخ الأزهرعن الفن؟.


لمزيد من مقالات حسين الزناتى

رابط دائم: