رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الأحزاب تنعى الحوفى وتدين الإرهاب

كتب ــ محمد عنز ــ عـلاء سـالم ــ سامية أبوالنصر ــ مصطفى الغمرى ــ عبير المرسى ــ هانى عزت

نعت الأحزاب السياسية والنقابات المهنية شهيد الواجب المقدم محمد الحوفى خلال الضربة الاستباقية التى وجهتها الداخلية للخلية الإرهابية بالأميرية، مؤكدين رفضهم مخططات تلك الجماعات لاستغلال الظروف التى تمر بها مصر لتنفيذ هجمات إرهابية للنيل من الدولة ومؤسساتها فى أوقات الأزمات.

فمن جانبه، أعلن حزب مستقبل وطن دعمه الكامل ووقوفه خلف جنود مصر الأبطال فى حربهم ضد قوى الشر والإرهاب، معتبرًا أن استشهاد الحوفى وهو يؤدى واجبه واحدة من صفحات الفداء والبطولة لرجال الشرطة فى مواجهة الإرهاب.

كما نعى رئيس حزب الوفد المستشار بهاء الدين أبوشقة الشهيد، بينما أكد نائب رئيس الحزب والمتحدث الإعلامى الدكتور ياسر الهضيبي، نجاح الداخلية فى دهم وكر العناصر الإرهابية دليلا على يقظة الأجهزة الأمنية لمواجهة الإرهاب، وأن الحادث يُعد ضربة استباقية لأجهزة الأمن للحيلولة دون وقوع أى حادث إرهابى قبل أعياد الإخوة الأقباط، مؤكدًا أن الدولة تسير بخطى ثابتة لمواجهة وباء فيروس كورونا وأيضًا مواجهة الإرهاب.

كما أكد الفريق جلال الهريدى رئيس حزب حماة الوطن أن نجاح جهاز الأمن الوطنى فى توفير معلومات عن الخلية الإرهابية،مؤشر طيب للضربات الاستباقية لرجال الشرطة لمكافحة الإرهاب، ما يؤكد حرفية أبطال قوات مكافحة الإرهاب.

ونعى حزب الغد الشهيد، ووصف رئيس الحزب موسى مصطفى موسى محاولات الإرهابيين هز استقرار الوطن خلال احتفالات المواطنين الأقباط وترويع الآمنين بأنها أفعال خسيسة تؤكد خيانة وطنية وعمالة تلك العناصر التكفيرية وتنظيماتها الإرهابية إلى مخابرات دول معادية لمصر. بينما أكد رئيس حزب الحرية المصرى الدكتور صلاح حسب الله أن مصر ببواسلها من القوات المسلحة الباسلة والشرطة وشعبها العظيم ستنجح فى القضاء على الإرهاب والإرهابيين.

كما أكد أمين الحزب أحمد مهني، أن مصر قادرة على دحر الإرهاب وتصفية عناصره من خلال المخلصين من أبنائها بالجيش والشرطة.

وحيا ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل قطاع الأمن الوطنى مؤكدًا أن يقظته الدائمة، تجنب البلاد مخططات الأشرار وأن المعلومات التى جمعها، كانت لها الفضل الأكبر فى القضاء على هذا التشكيل الإرهابي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق