رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نظرة إستراتيجية
يوم ماتت الإنسانية

ماتت الدكتورة سونيا عبد العظيم متأثرة بفيروس كورونا لتموت معها الرجولة والشهامة والنخوة والكرامة والإنسانية بوجه عام في قرية شبرا البهو بمحافظة الدقهلية، بعد اعتراض بعض أهالي القرية علي دفن الدكتورة سونيا، خوفا من انتقال المرض إلي القرية، فظهروا معدومي الضمير أمام سيارة الإسعاف ومنعها إلي ان حضرت الشرطة وقامت بتفريقهم. ان القري المصرية معروف عنها الترابط والشهامة في وقت الأزمات ووقوف الجميع بجانب اي شخص في ازمة ووقت الوفاة تهب القرية بأكملها لتشييع الجثمان وتقديم واجب التعزية، إلا أننا اليوم أمام موقف غريب، فمن الذي حرك أهل القرية ومن افتي لهم بمنع دفن الجثمان، ومن أعطاهم المعلومات الخاطئة حول دفن مريض الكورونا، ومن الذي يستطيع التأثير في جموع ويستطيع تحريكهم بهذا الشكل، وهم تحت السمع والطاعة العمياء لإثارة الفوضي، وعدم احترام حرمة الموت. أنا هنا لا أستبعد نظرية المؤامرة وأن وراء ما حدث الإخوان الذين ينتهزون اي فرصة كانت لمحاولة إثارة الفوضي، وتصويرها وإرسالها لقنوات الإرهاب، لمحاولة اختلاق اي أزمة داخل الدولة، وهذا ما شاهدناه من قيام بعض الأطباء والممرضين التابعين للإخوان بتصوير وبث فيديوهات تتهم الدولة بعدم الاهتمام ونقص الأدوات وهو الأمر البعيد عن الحقيقة. أتمني أن تظهر التحقيقات سريعا أبعاد ما حدث ومن هو المحرك الرئيسي للواقعة وأن يتم تحويله لمحاكمة سريعة حتي يكون عبرة لغيره. وعلي الجانب الآخر كان هناك التحرك السريع للحكومة المصرية بتحرك الشرطة السريع ودفن المتوفاة، وأطلقت اسم المتوفاة علي إحدي مدارس القرية لتخلد ذكراها ويقف كل من خرج للتظاهر أمام المدرسة نادما علي موت إنسانيته.


لمزيد من مقالات ◀ جميل عفيفى

رابط دائم: