رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اتجاهات
الرقص على أنغام كورونا!

استفزنى مشهد الفيديو الذى عرضته إحدى القنوات الفضائية لشباب يلهون ويرقصون أمام إحدى الساحات غير مبالين بالأخطار الجسيمة التى تحيط بهم وبمن حولهم وبمصرنا والعالم أجمع نتيجة انتشار وباء كورونا .

إنهم لم يكتفوا بعدم تطبيق شعار ضرورة البقاء فى المنازل وعدم النزول إلى الشوارع إلا فى حالات الضرورة فقط .. ولكنهم لم يطبقوا أيضا الإجراءات الاحترازية التى طالبت بها الحكومة بارتداء الكمامات والقفازات، وتجمعوا على بعد مسافات ضيقة بجوار بعضهم, فى مشهد عبثى يعكس مزيجا من عدم الوعى والأنانية والاستهتار والجهل بخطورة الموقف وبمقدار الجهود التى تبذلها الدولة بكافة أجهزتها، وعلى رأسها القطاع الطبي، كى يتمكنوا من محاصرة الفيروس ومواجهته وبث الطمأنينة إلى نفوس أبناء شعبنا وجعل الأمور تحت السيطرة .. رغم قلة الإمكانات وعنف الوباء وشدة البلاء .

وحتى نكون منصفين ولا نغالى فى جلد الذات نشير إلى أن هذا السلوك المذموم لا يقتصر على المصريين وحدهم .. فهناك تقارير تشير إلى أن آلاف البريطانيين فى العاصمة لندن لم يمتثلوا لأوامر السلطات بضرورة البقاء فى منازلهم ولبّوا نداء الشمس وخرجوا يستمتعون بأشعتها فى الحدائق الشاسعة خلال عطلة نهاية الأسبوع السبت الماضي.. وفى الأردن ألقت الشرطة القبض على فتاة ظهرت فى مقطع فيديو وهى تنزل من سيارتها وترقص فى الشارع فى ظل حظر التجوال .. وفى الإمارات تم رصد تجمعات لأفراد فى المراكز التجارية ومحال الوجبات الجاهزة والملابس التى تقدم تخفيضات فى الأسعار رغم الدعوات التى تحثهم على ضرورة الالتزام بالبقاء فى المنازل!.

إنه إذن سلوك عام ناتج عن الملل وعدم تعود الشعوب على هذا الأسلوب من الحياة الذى لم يشهد العالم له مثيلا من قبل .. ولكن مثلنا الشعبى الدارج يقول (اللى ما يشوفش من الغربال أعمي) .. وها نحن نشهد أن الفيروس القاتل يحصد أرواح الآلاف يوميا.. ولا بديل أمام شعوب الأرض إلا بالالتزام بالإجراءات الاحترازية أو بالرقص على أنغام كورونا وأعتاب الموت!. [email protected]


لمزيد من مقالات مسعود الحناوى

رابط دائم: