رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
فضايا اختفت وأخرى ظهرت

غيرت الكورونا صورة العالم في أسابيع قليلة مابين آلاف الضحايا الذين رحلوا وآلاف الضحايا الذين ينتظرون الرحيل والملايين الذين جلسوا في بيوتهم لا يعرفون متي تعود لهم الحياة مرة أخري..في أسابيع قليلة اختلطت كل الأشياء في السياسة والحياة والموت..كانت هناك مناطق مشتعلة بالحروب والمعارك ولا أحد يعرف ما يحدث فيها الآن، كانت الحرب الأهلية مازالت تدور رحاها بين أبناء الوطن الواحد في ليبيا حتي اقتحمت القوات التركية وميليشيات داعش الأراضي الليبية ومازالت المعارك تدور وفي الوقت الذي غرقت فيه القوات التركية في مستنقع الدم في ليبيا كانت الكورونا تقتحم الآلاف في المدن التركية، علي جانب أخر لا أحد يعلم ما يجري في سوريا والملايين الذين يعيشون في الخيام والملاجئ في دول أوروبا..ولا احد يعلم ماذا يجري في العراق بين الشعب العراقي والقوات الأمريكية..وفي اليمن لم تتوقف النيران رغم عشرات الاتفاقيات بين الحوثيين والشعب اليمني..جاءت الكورونا وغيرت كل الحسابات ولم يكن أحد يتصور في يوم من الأيام أن ثلاثة مليارات مواطن يجلسون في بيوتهم دون إطلاق رصاصة واحدة وان يتجاوز عدد القتلي مائة ألف إنسان دون حروب أو معارك وأن تقف البورصات العالمية في حالة انهيار تام أمام موجات من الهبوط لم يتصورها أحد، كانت الشعوب دائما تتحدث عن حروب قادمة أمام سباق رهيب للتسلح وكان الجميع يتساءل أين تبدأ أول شرارة للحرب هل في العالم العربي أم بين أمريكا وإيران أو بين الصين وأمريكا وماذا يحدث بعد أن صعدت روسيا مرة أخري وأصبحت نداً أمام أمريكا والصين..كانت هناك توقعات كثيرة ولكنها جميعاً لم تصدق وجاءت الكورونا لكي تغير كل حسابات العالم شرقاً وغرباً وغرق الجميع في مستنقع الكورونا القوة الصاعدة اقتصادياً وهي الصين وروسيا التي تحاول أن تستعيد صورة الاتحاد السوفيتي في المشهد الدولي بينما الاتحاد الأوروبي يبحث عن مستقبل جديد والعالم العربي حائر بين كل هذه القوي صحيح هو أقل الأطراف خسائر أمام الكورونا ولكن لا أحد يعلم شيئا عن المستقبل الغامض الذي ينتظر الجميع..

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: