رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

استخدام الطب الصينى التقليدى فى علاج 90% من مرضى كورونا بالصين

تعتبر المشاركة الشاملة والمتعمقة للطب الصينى التقليدى نقطة مضيئة فى المعركة ضد الالتهاب الرئوى الناجم عن فيروس كورونا المستجد فى الصين، فقد هرع أكثر من 4 آلاف و900 خبير طب صينى تقليدى من جميع أنحاء البلاد إلى مقاطعة هوبى للمساعدة فى مكافحة وباء فيروس كورونا، ممثلين حوالى 13% من إجمالى عدد العاملين الطبيين المساعدين هناك، وهو حجم غير مسبوق بالنسبة لفريق مساعدة، هذا من ناحية العاملين الطبيين، أما من ناحية فعالية العلاج، فإن الاستخدام المبكر للطب الصينى التقليدى فى علاج مرضى الحالات الخفيفة والمرضى فى فترة التعافي، أو الجمع بين الطب الصينى التقليدى والطب الغربى فى علاج مرضى الحالات الشديدة والحرجة، يمكنه أن يخفف بشكل فعال من تطور المرض؛ ومن ناحية وصفات الطب التقليدى الصيني، تم اثبات وجود فعالية واضحة لـ”ثلاثة عقاقير وثلاث وصفات طبية”، بما فى ذلك “جين هوا تشينغ قان كه لي”، “ليان هوا تشينغ ون جياو نانغ”، “شوى بى جينغ تشو شه يا”، “تشينغ فى باى دو تانغ”، “هوا شى باى دو فانغ”، “شوان فى باى دو فانغ”.

وتشير البيانات إلى إنه حتى يوم 23 مارس الماضي، شارك الطب الصينى التقليدى فى علاج 74 ألفا و187 حالة مؤكدة من فيروس كورونا المستجد على مستوى الصين، وهو ما يمثل 91.5% من الإجمالي. بما فى ذلك، أنه شارك فى علاج 61 ألفا و449 حالة مؤكدة من فيروس كورونا الجديد فى مقاطعة هوبي، وهو ما يمثل 90.6% من الإجمالي، وتظهر ملاحظات الفعالية السريرية أن المعدل الفعال الكلى للطب الصينى التقليدى قد وصل إلى أكثر من 90%. الأمر الذى أثبت أن الطب الصينى التقليدى يمكن أن يخفف أعراض المصابين بكورونا بشكل فعال، ويقلل من تطور الأعراض من الخفيفة والعادية إلى الشديدة، ويرفع معدل الشفاء ويخفض معدل الوفيات، ويساعد فى تعافى المرضى خلال عملية إعادة تأهيلهم وتعافيهم، وفقا لما ذكرته يو يان هونغ، سكرتيرة الحزب الشيوعى الصينى بمصلحة الدولة للطب الصينى التقليدي.

وقال تشانغ بو لي، أكاديمى فى الأكاديمية الصينية للهندسة ورئيس جامعة تيانجين للطب الصينى التقليدي، إن مسار الالتهاب الرئوى الناجم عن فيروس كورونا المستجد يشبه قطعا مكافئا، حيث يمكن أن يحقق الطب الصينى التقليدى فعالية علاج جيدة باستخدامه فى طرفى القطع المكافئ، أى المرحلة المبكرة لعلاج المصابين ومرحلة إعادة تأهيلهم، وحسب تشانغ بو لي، فانه لم تتدهور أى حالة من حالات المرضى الـ564 فى مستشفى جيانغشيا المؤقت بعد تلقيهم العلاج الذى يتخذ الطب الصينى التقليدى كالطريقة الرئيسية وبجمع مع الطب الغربى أيضا. كما تراجع معدل تشدّد حالات المرضى فى المستشفيات الأخرى بشكل كبير أيضا ليبلغ 2% إلى 5% بعد استخدامها هذا العلاج، ما يلعب دورا مهما فى الوقاية من الوباء والسيطرة عليه.

فى الواقع، اجتازت دفعة من الأدوية الصينية تقييما دوليا، وفى هذا الصدد، قال تشيو هاى بو، نائب رئيس مستشفى تشونغدا التابع لجامعة الجنوب الشرقي، أن أبحاثا صارمة بطريق التحكم العشوائى المعترف به دوليا قد أثبتت فعالية الدواء الصينى «جين هوا تشينغ قان كه لي» فى تقصير بشكل كبير فترة الحمى لمرضى الأنفلونزا، وفعالية الدواء الصينى الجيدة «تشى لى تشيانغ شين جياو نانغ» فى تحسين وظيفة القلب للمرضى الذين يعانون من قصور القلب المزمن.

كما قال هوانغ لو تشي، أكاديمى الأكاديمية الصينية للهندسة وعميد الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية الصينية، إنه وفقًا لبيانات البحث السريري، يلعب «تشينغ فى باى دو تانغ» دورا إيجابيا فى منع تحول حالات الإصابة من الخفيفة والعادية إلى الثقيلة والحرجة، ويتمتع «شوان فى باى دو فانغ» بفعالية كبيرة فى السيطرة على الالتهاب وزيادة عدد الخلايا الليمفاوية، بالإضافة إلى ذلك، يعتبر «هوا شى باى دو فانغ» وصفة طبية محسنة طورها الفريق الطبى التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الطبية الصينية على أساس وصفات موصى بها فى خطة العلاج الوطنية لكورونا، بالجمع مع الممارسة السريرية فى مستشفى جينينتان بووهان.

يعد علاج مرضى كورونا ذوى الحالات الشديدة والحرجة حلقة مهمة فى الوقت الحالى لمواصلة خفض معدل الوفيات فى المستشفيات بمقاطعة هوبى ومدينة ووهان، فى ظل الانخفاض الكبير لعدد المصابين، وفى هذا الصدد، أصبحت طريقة العلاج الجامعة بين الطب الصينى والطب الغربى تجربة شائعة تدريجيا.

وأشار ليو تشينغ تشيوان، رئيس مستشفى بكين للطب الصينى التقليدي، إلى أن الطب الغربى يركز على استكمال العلاجات المعيارية، مثل استخدام التهوية الميكانيكية وترشيح الدم والحكم على أفضل وقت للتنبيب الرغامي. فى حين يدفع الطب الصينى أعمال العلاج من خلال استخدام “شن ماى تشو شه يا” و”شنغ ماى تشو شه يا” وغيرهما من الوصفات الطبية لتحقيق استقرار تشبع الأكسجين فى الدم، ما يجعل الطب الصينى والطب الغربى يتكاملان ويعززان بعضهما البعض لخفض معدل الوفيات.

من جانبها، أكدت يو يان هونغ أن الصين قد نفذت تعاونا دوليا فى مكافحة وباء كورونا من حيث تقاسم خبرات العلاج الطبى والتبرع بمنتجات الأدوية الصينية وإرسال أطباء صينيين وغيرها من الوسائل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق