رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
ممنوع «الاستهتار»!

كنت أخشى أن يفهم البعض القرار الجديد «تقليص ساعات الحظر من السابعة مساء إلى الثامنة» أنه نوع من التخفيف لساعاته, لذلك فقد توجهت بالسؤال إلى أسامة هيكل, وزير الإعلام، عن طبيعة التعامل خلال المرحلة المقبلة.. وهل تقليص ساعات الحظر يعنى بدء مرحلة جديدة من التعامل مع حركة المواطنين؟..

بوضوح شديد, أكد هيكل أن هذا الكلام غير مطروح، على الإطلاق، فى هذه المرحلة, وأن حديث الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، واضح, وصريح، بشأن ضرورة الالتزام الشديد، خلال المرحلة المقبلة, لتحجيم انتشار «الوباء», وحتى لا تتكرر تجارب بعض الدول الأخرى التى تضررت بشدة من هذا الفيروس نتيجة الاستسهال, وعدم أخذ الاحتياطات الكافية، ــ لا قدر الله ــ مع مصر, فأصبحت لديها إصابات بمئات الآلاف, ووفيات بالآلاف, ولابد من الالتزام التام من جانب المواطنين, خلال تلك الفترة, حتى نتجنب السيناريوهات المزعجة ــ إن شاء الله.

أما فيما يخص تقليص ساعات الحظر, فإن الهدف من وراء ذلك هو تخفيف التكدس والازدحام فى ساعات الذروة, والحكومة حينما اتخذت هذا القرار, فهى اتخذته بهدف الحرص على سلامة المواطنين, وراحتهم, وتجنب التكدس, والازدحام خلال الفترة ما بين غلق المحال وسريان الحظر, الأمر الذى يؤدى فى النهاية إلى تخفيف الضغط على وسائل النقل العامة والخاصة، التى سيمتد عملها ساعة إضافية، لتكون هناك فسحة من الوقت للعاملين للعودة إلى منازلهم بشكل مريح.

وطالب وزير الإعلام المواطنين بضرورة اليقظة, والحذر, والتعامل مع التوجيهات الحكومية بكل جدية, بعيدا عن الاستهتار, و«اللاوعى», مشيرا إلى أن الشهر الحالى (أبريل) هو الفترة الأصعب, وبنهايته يمكن أن تكون هناك رؤية مختلفة، إذا التزم المواطنون, واستطعنا عبور ذروة الأزمة بسلام- إن شاء الله, ووقتها سيكون لكل حادث حديث, بعيدا عن التخمينات، والتكهنات, لأن النتائج على الأرض هى التى ستقول كلمتها, وحينها سوف تتخذ الحكومة القرارات التى تتلاءم مع تلك النتائج، بما يحقق مصلحة الشعب المصرى، وسلامة جميع أفراده.

أخيرا، نبه أسامة هيكل، وزير الإعلام، إلى أهمية قيام الصحافة والإعلام بدورهما المهم فى توعية المواطنين، حتى تظل مصر آمنة، وتجتاز تلك الأزمة بسلام- إن شاء الله.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: