رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عين على الأحداث
نشرة بدون أحمر!

لأننا نتابع هذه الأيام بكثافة شاشاتنا تصبح العين أدق نقدا.تطل علينا القناة الأولى بثوب جديد مضمونا وشكلا منذ نحو الشهر، بالتأكيد يقف وراءه تضافر الكثير من الجهود فى محاولة للحاق بركب الأداء الإعلامى الحديث. هى خطوة ، لكن مازال هناك مايفتقد:الاهتمام بالنشء والبرامج الوثائقية والثقافية لسد فجوة كبيرة فى معلومات المشاهدين عن بلادنا والعالم، فنحن لا نعيش وحدنا فى هذا الكوكب، وأثبت تفشى كورونا تشابكنا بصورة لم نكن نلتفت لها. أيضا تطوير نشرة الأخبار ملحوظ بتزويدها بتقنية حديثة والاهتمام بمظهر منضبط لمقدميها مع بساطة وأناقة. لكن من غير المفهوم أوالمريح كل هذه الألوان والزيطة فى خلفية الشاشة والأرضية. وأتساءل أنا وآخرون عن سبب إقحام اللون الأحمر المزعج للعين على الخلفية وفى الأرضية، هل ذلك للإبهار بالقدرة على توظيف الألوان؟ فى نشرات الأخبار المطلوب التقليل قدر المستطاع من زحمة الألوان مع توفر إمكانات شاشات التوضيح بالاستوديو المصاحبة للنشرة، وليس كثرة الألوان التى تزعج وتشتت التركيز.أرجو ـ كمشاهدة أعبر عن رأى آخرين ـ أن نعيد النظر لتبسيط وتقليل هيصة الألوان، فالبساطة من عناصر الجذب وليس العكس. أيضا طريقة عرض النشرة الجوية ونقرة البيانو فى الخلفية على مدى دقائق رتيب ومزعج وهذا أيضا ليس رأيا فرديا بل سمعته تكرارا ممن مازالوا يتابعون ونتمنى بقاءهم للمتابعة. كانت النشرة سابقا والتى تستمر على الفضائية المصرية تعلن عن حالة الطقس لثلاثة أيام، وهذا أفضل من ذكر طقس الغد فقط، ليس المطلوب الإبهار بأننا نعرف أجواء كل عواصم العالم ونختصر ما يخصنا جهد التطوير مشكور لكن تقييم النتائج والتعديل وفقا للمتطلبات فضيلة وليس قصورا.


لمزيد من مقالات إيناس نور

رابط دائم: