رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«لصوص»..كورونا

إشراف : مروى محمد إبراهيم

لكل معركة رابحون وخاسرون..ولكنهم ليسوا الوحيدين فى الميدان، فهناك أيضا لصوص أو طفيليات الحرب الذين ينجحون كل مرة فى حصد المكاسب من آلام الضحايا. هذا ما نشهده حاليا فى الحرب العالمية ضد فيروس كورونا، فوسط الذعر الذى يعيشه العالم الآن نجد من يستغل الأزمة لمصلحته تجاريا وسياسيا. فى أعقاب الحرب العالمية الثانية- أكثر الحروب دموية فى التاريخ- نجحت الآلة الإعلامية الأمريكية فى استغلال الكارثة فى الترويج لنفسها. فباعت الكثير من الدبابات والسلاح، وظهرت كقوه عالمية، بالرغم من تورطها فى أبشع جريمة فى التاريخ، عندما استخدمت سلاحها النووى فى تدمير مدينتى هيروشيما وناجازاكى اليابانيتين. وفى المقابل، نجحت شركاتها فى الترويج لمنتجات كانت تستخدم وقت الحرب، بل بلغ الأمر الترويج للحوم المصنعة التى انتشرت فى هذه الفترة وتسببت فى ارتفاع مطرد فى معدلات السمنة بين الأمريكيين بشكل مرعب حتى يومنا هذا.

معركة كورونا، هى الأخرى، لها لصوصها الذين استغلوا حالة الرعب والغموض الذى يكتنف الأزمة. فارتفعت أسعار المواد الغذائية ومعدات التنظيف بشكل خرافى، نتيجة عمليات الاحتيال التى اجتاحت العديد من دول العالم ، والذعر الذى تسبب فى حمى الشراء ونقص الاحتياجات اليومية. وهناك أيضا شركات خدمات الإنترنت والتكنولوجيا التى تضاعفت أرباحها. عالم السياسة هو الآخر شهد أسوأ عملية استغلال للأزمة قادها بنيامين نيتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلى.

فى هذا الملف نحاول استعراض جانب من المتربحين من معركة كورونا، الذين استغلوا الأزمة إلى أقصى مدى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق