رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ملوك وملكات العالم فى العزل الذاتى

ريم عزمى

ربما لم يستشعر كل الملوك الخطر لذا لم يحاولوا عزل أنفسهم خلال هذه الفترة بسبب تفشى فيروس اكورونا« المستجد أو المعروف بكوفيد19، أوالذى تتم ترجمته للعربية إلى الفيروس التاجي.لكن بعضهم شعر بالقلق، لذا لجأوا سريعا إلى الإجراءات الاحترازية.

ومنذ قديم الزمان تعرض الملوك والملكات للعدوى أيضا، ومن أشهرهم الملكة الفرنسية جان «العرجاء» زوجة الملك فيليب السادس التى راحت ضحية وباء الطاعون فى 1349. وفى أيامنا، أعلنت العائلات المالكة أن من بينهم من سيبقى رهن العزل الذاتى دون أن تظهر عليهم أعراض المرض، وذلك للحفاظ على أنفسهم وعلى الآخرين.وأرجعت الصحافة العالمية إصابة بعض القادة وأفراد من الطبقة الأرستقراطية إلى أن المسئولين يعقدون مقابلات عديدة بشكل يومى، ولا تخلو هذه اللقاءات من الترحاب سواء بالمصافحة أو العناق!

ملكة ماليزيا

نشرت أخيرا مجلة «بارى ماتش» الباريسية، أنه تم وضع الملك الماليزى وزوجته الملكة رهن الحجر الصحى فى شكل العزل الذاتى بعد أن ظهرت نتيجة تحاليل سبعة من موظفيهم إيجابية ويخضعون للعلاج فى مستشفى كوالالمبور وحالتهم مستقرة. وتم إجراء التحاليل اللازمة لكليهما وكانت سلبية. ومع ذلك، فإنهما يتابعان الحجر الصحى لمدة 14 يوما حسبما قال القصر الملكى فى بيان أصدره، وما أوردته القناة التليفزيونية «تشانيل نيوز آسيا». وتزوج الملك الماليزى عبدالله شاه (باسمه الكامل السلطان عبدالله رياض الدين المصطفى بالله شاه) -60 سنة- من زوجته وهى الثانية فى 1986 وأصبحت الملكة القرينة تونكو حاجة عزيزة أمينة ميمونة إسكندرية بنت المرحوم المتوكل على الله سلطان اسكندر الحج -59 سنة- وأنجبت له أربعة أمراء وأميرتين.

ملكة هولندا

عاشت العائلة المالكة الهولندية فى عزلة إجتماعية بسبب الفيروس التاجى، فحتى لو لم تظهر عليها الأعراض بقت فى العزل الذاتى حتى 21 مارس الماضى، وذلك بعد عودة الملك ويليم ألكسندر-52 سنة- وزوجته الملكة القرينة ماكسيما-48 سنة- مع بناتهما الثلاث الأميرات أماليا وألكسيا أريان، من رحلة لقضاء عطلة فى مدينة ليخ بالنمسا.وأشادت ملكة هولندا التى تنحدر من أصل أرجنتينى وعائلتها بالعاملين بلا كلل فى علاج أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس التاجى، ونشرت العائلة المالكة فيديوعلى موقع التواصل الإجتماعى زإنستجرامس وهى تقوم التصفيق للعاملين فى المجال الطبى تشجيعا لهم على مجهوداتهم فى هذه الفترة الصعبة.وبعد إنتهاء فترة العزل، خرجت الملكة لزيارة مشتل والحديث مع المزارعين عن مشاكل البستنة بسبب إنتشار المرض.

ملكة النرويج

كان العاهل النرويجى هو أول شخصية أرستقراطية تختار العزل الصحى الذاتى، عندما أكد بيان الديوان الملكى النرويجى أن الملك هارالد الخامس -83 سنة- وزوجته الملكة سونيا-82 سنة- رهن الحجر الصحى وسيبيقان فى قصرهما فى العاصمة أوسلو، حتى منتصف أبريل الجاري.وأضاف أن الزوجين خاليان من الأعراض، وقد تم اتخاذ القرار بناء على الإجراءات الحكومية الجديدة ضد الفيروس التاجي.وعاد الملك والملكة من زيارة المملكة الأردنية الهاشمية مؤخرا.وترأس الملك اجتماع مجلس الوزراء عبر الفيديو كونفرنس، بينما حضر نجله ولى العهد الأمير هاكون الاجتماع.كما أكد البيان أيضا أن العائلة المالكة النرويجية ألغت أو أجلت جميع الأحداث الرسمية حتى عيد الفصح.

ملكة بريطانيا

فى بريطانيا، بعد إعلان إصابة وزيرة الصحة نادين دوريز وقبل إعلان إصابة رئيس الوزراء بوريس جونسون وإبنها نفسه الأمير تشارلز، كانت العاهلة البريطانية الملكة إليزابيث الثانية-94 سنة- قد غادرت قصر باكنجهام متوجهة إلى قلعة وندسور كإجراء إحترازى، وسط تكهنات متزايدة بإغلاق العاصمة البريطانية لندن جراء انتشار الفيروس.وكما فعلوا فى مملكة الشمال، ألغت كذلك الملكة حفلات الحديقة فى القصر، ومن المرجح أن تبقى هناك حتى بعد فترة عيد الفصح.وتم توفير رعاية خاصة للملكة وزوجها الأمير فيليب -98 سنة- من خلال مجموعة صغيرة جدا من أكثر المساعدين الموثوقين والأطول خدمة.وقال مصدر لبرنامج زإي.تيس التليفزيونى العالمى إن الملكة زتتمتع بصحة جيدة وتتبع كل النصائح المناسبة فيما يتعلق برفاهيتهاس.

ملكة الدنمارك

عادت العاهلة الدنماركية الملكة مارجريت الثانية لتوها من عطلة الشتاء فى النرويج. وهى تقيم حاليا فى قلعة فريدنسبورج ضمن إجراءات العزل الذاتى للعائلة المالكة. وألغت الإحتفال بعيد ميلادها فى 16 أبريل الجارى حيث تتم عامها الثمانين. وكانت قد ألقت خطابا نادرا تناولت فيه جائحة الفيروس التاجى، وحثت المواطنين على البقاء فى منازلهم والاستماع إلى النصائح الصحية.وبصرف النظر عن خطابها السنوى عشية رأس السنة الميلادية، فنادرا ما تخاطب الملكة الأمة.ويذكر أن زوج الملكة الأمير اهنريك الذى ينحدر من أصل فرنسى قد توفى فى 2018.

ملكة بلجيكا

قامت العائلة المالكة البلجيكية بتصرف نبيل لا يصدق خلال فترة العزل الذاتى الحالية، بعد أن سلمت سلال مليئة بالفطائر إلى عيادتين للتمريض فى محاولة للحفاظ على معنويات كل من السكان الأكثر عرضة للإصابة وموظفى التمريض.كما قامت الملكة القرينة ماتيلد-47 سنة- زوجة الملك فيليب-59 سنة- مع إبنيها الأمير إمانويل والأميرة ليونور، بزيارة لرفع الروح المعنوية فى إحدى دور الرعاية القريبة من القصر الملكى فى العاصمة بروكسل، وتقديم الهدايا للمقيمين والموظفين، وتم نشر بعض الصور على صفحة القصر الملكى البلجيكى على إنستجرام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق