رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بالمصرى
مستقبل «كورونا»!

أكثر الأسئلة صعوبة حول فيروس «كورونا» هى متى ينحسر هذا الكابوس الذى يجتاح العالم ،وكيف تتعامل الدول مع أخطاره، وهل يتحمل الاقتصاد العالمى خسائره؟!...فى الأيام القليلة الماضية، خسرت البورصات العالمية أكثر من 3 تريليونات دولار، بينما دخلت عدة دول فى نفق مظلم، فمنها من أغلق المطارات مثل الصين أو أغلق المساجد مثل السعودية، أو أعلنت دول أخرى تعليق رحلات الطيران والدراسة بالمدارس والجامعات مثل إيطاليا وإسبانيا والإمارات، أو أفرجت دول مثل إيران عن عشرات الآلاف من السجناء لتفادى انتشار الوباء، كما انهارت أسعار البترول، حتى ان شركة أرامكو خسرت خلال يومين فقط مليارات الدولارات!. وفى ظل هذا الهلع كثفت مراكز علمية من أبحاثها، ففى بريطانيا تم التوصل لستة لقاحات يجرى تجريبها، وقد استُخرجت من فيروسات سابقة مثل السارس ومن بعض أمصال الإنفلونزا، لأنها جميعها تنتمى لنفس عائلة «كورونا». وأحد هذه الأمصال أظهر نتائج مبشرة فى محاربة الفيروس، والمختبر الذى يعمل عليه فى بريطانيا زاره رئيس الوزراء البريطانى أخيرا، وقد يمكن الوصول للعلاج بعد شهرين الآن، وفى أسوأ الأحوال قبل نهاية السنة. ..ولكن توقعات الخبراء تبشر بأن عدد الإصابات سيتراجع بحلول مايو ويونيو، وبقى فقط الأسبوعان المقبلان اللذان سيصل فيهما انتشار الفيروس لمستويات غير مسبوقة، وذلك لأن فترة حضانة الفيروس التى تمتد أسبوعين ستنتهى وتظهر الحالات الجديدة، والدليل أن عدد الحالات التى تم اكتشافها ارتفع خلال الأيام القليلة الماضية بنسبة 200%!. ..والمطلوب الآن من الحكومة هو تكثيف مجهوداتها خلال هذين الأسبوعين، حتى ولو كانت القرارات مؤلمة وجريئة، وعلى الناس الحذر واتباع الإجراءات الاحترازية المعلنة.


لمزيد من مقالات أيمن المهدى

رابط دائم: