رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لحظة تأمل
الوقاية قبل العلاج

فى الحديث الذى لا يتوقف عن فيروس كورونا وانتشاره، تجدر الإشارة من واقع النصائح الطبية إلى أن استخدام الكمامات بطريقة سيئة يعد مصدرا للعدوى، وأنه لابد من غسل الأيدى جيدا، والابتعاد عن أى شخص بمسافة متر على الأقل، فهذا الفيروس الجديد ليست له حدود.. ومن هنا صار ضروريا توحيد جهود الجهات المعنية لنشر الوعى الوقائى، ووضع خطاب إعلامى موحد لتوعية المواطنين وطمأنتهم فى الوقت نفسه لمحاربة الشائعات ووأدها، إلى جانب خطط لمواجهة الأوبئة والفيروسات بشكل عام، فالعالم أصبح اليوم على اتصال أكثر من أى وقت مضى، وقد أظهر فيروس كورونا أنه يفتقر إلى نظام صحى شامل يمكنه ردع التهديدات الصحية فى مهدها، فإذا فشلت الدولة التى ينشأ فيها المرض عن التغلب عليه، يصبح العالم بأكمله معرضا للخطر، وذلك فضلا عن أهمية وجود أبحاث علمية تمثل إطارا لمخططات الطوارئ التى تحمى المجتمع بأسره وتجعله أكثر استعدادا واستجابة، وأن يتعافى بشكل أفضل فى أثناء مواجهة الطوارئ والكوارث الكبرى فى مجال الصحة العامة، مع ضرورة تبادل المعلومات بشفافية, حيث انتشر فى الفترة الأخيرة الكثير من الشائعات المحلية والعالمية عن طرق علاج مجهولة قد تكون ضارة.

أيضا يجب توسيع التواصل بين المريض والطبيب عن بعد لتلقى الرعاية والمشورة والتشخيص والمتابعة، وتقديم اقتراحات فى علوم التأهب والجاهزية ومراجعة التوجيهات، وملاحظات الخبراء الموضوعية عن الممارسات التى تمت والتعاون بين مختلف الكيانات الحكومية مثل الوزارات والجامعات والهيئات الدولية والمجتمع بأسره، إلى جانب إعداد خطة طوارئ وتدريب مقدمى الخدمات الطبية على التعامل مع جميع الحالات المشتبه بها.. هذا هو السبيل نحو مواجهة شاملة للفيروس الخطير.

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد البرى

رابط دائم: