رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رؤيه حره
من قلب «ووهان»!

خاطر الرئيس الصينى شى جين بينج بنفسه، وذهب إلى مدينة «ووهان» البؤرة التى انطلق منها وباء الكورونا المستجد إلى العالم كله، وهى أول مرة يذهب فيها «شي» إلى المدينة التى تعد سابع أكبر مدن الصين، وإن لم تكن تحظى بشهرة بكين أو شنغهاى أو حتى أورمشتى عاصمة أقليم شينجيانج ذى الأغلبية المسلمة.

ومن قلب «ووهان»، أعلن الرئيس الصينى أن المدينة تمكنت فعليا من السيطرة على فيروس «كوفيد 19» أو كورونا، وتعد زيارة شى إلى «ووهان» مؤشرا مهما على أن وباء كورونا المستجد بدأ فى الانحسار فى الصين بفضل الإجراءات الصارمة التى اتخذتها السلطات للحيلولة دون تفشى الوباء، حيث تم عزل «ووهان» تماما عن باقى المدن والأقاليم، والتزم الناس المنازل وطبقوا الإجراءات الطبية بصرامة، وهكذا نجحت الصين أو كادت فى احتواء فيروس كورونا الذى أثار تفشيه فى الصين تحديدا تساؤلات قوية ومشروعة حول احتمال كونه مسربا من أحد معامل الدول التى تخشى الصين، وتريد وقف قطار تقدمها المنطلق بسرعة الصاروخ نحو مركز الدولة الأولى عالميا!.

وتأتى زيارة شى إلى ووهان محملة بالعديد من الرسائل المهمة أولها أن الرجل أراد أن يبرهن لكل صينى أنه فى النهاية مواطن مثلهم وليس «سوبر مان» لأنه الرئيس، وإذا كان مواطنوه يواجهون خطرا فإنه فى مقدمة الصفوف معهم.

ثانيتها أنه أراد أن يقول للعالم وللبعض الذين يطلقون حملة فيديوهات مفبركة عن رعب الوباء فى الصين وشائعات مقتل الملايين، أن كل هذا كذب وأنه شخصيا فى قلب المدينة ويطمئن على مواطنيه بنفسه فى الوقت الذى أصاب فيه الرعب قادة إيران وإيطاليا وكثيرا من دول العالم التى انتشر فيها الوباء، والتزموا منازلهم أو قصورهم خوفا على أنفسهم، وليذهب الشعب إلى الجحيم!


لمزيد من مقالات منصور أبو العزم

رابط دائم: