رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لماذا الالتفاف حول الدولة؟

فى كتابه قصة الحضارة يقول ويل ديورانت: الحضارة تنشأ مع النظام والانضباط، وتزدهر مع الحرية والإبداع، وتنهار مع الفوضى والفساد. وهناك من يريد أن تنهار مصر بفعل الفوضى والفساد ويضيفون إليهما الإرهاب. وهناك من يريد إصلاح الماكينة دون أن يملك أدوات تصليحها، وهو لا يدرى أنه ربما يضيف للفوضى فوضى وللفساد فسادا. وهناك من يريد النظام والانضباط لكنه لا يعرف أن عليه كذلك أن يوفر بيئة لإصلاح الماكينة بما يسمح بالحرية والازدهار. جهاز الكمبيوتر عبارة عن ماكينة لها نظام تشغيل يتم تحميله ببرامج. الأًصل فى الأمور أننا كمستخدمين هدفنا البرنامج الذى نستخدمه فى كتابة ملاحظاتنا أو عمل حساباتنا أو تصفح الإنترنت، ولكن ما لا يتم الواجب إلا به يتحول إلى واجب، لذا يكون من الضرورى وجود نظام التشغيل الذى يجعل مكونات الماكينة تتفاعل مع بعضها البعض، وهو ما لا يمكن أن يحدث إلا بعد وجود ماكينة الكمبيوتر كجهازمادى ملموس. نعم، الهدف فى النهاية هو الإنسان بحقوقه كاملة وحرياته كاملة، ولكن هذا الإنسان لا يستطيع أن يحصل على حقوقه إلا من خلال حكم القانون المنضب بإرادة الناس وهو ما نسميه الديمقراطية أو نظام التشغيل، وكلاهما لا بد أن يوجد فى دولة، أى ماكينة الدولة. ولا يكون حسن عمل البرامج التى نستخدمها فى الكتابة أو الحسابات عبر تدمير الماكينة أى الدولة. جون هوبز، هو فيلسوف تنسب إليه فكرة الدولة التنين، أى الدولة القمعية التى يبررها شىء واحد، هو أن البديل هو حرب الجميع ضد الجميع. لو كان هوبز حيا لأشار إلى الصومال وأفغانستان ورواندا والبوسنة والهرسك، وربما لضحك وقال: أنا صح، فى الأصل تكون الدولة لأنها هى الحاضنة والمحافظة على حقوق الأفراد حتى لو اضطر هؤلاء الأفراد للتنازل عن كل حقوقهم مقابل الحق فى الأمن والحياة، حتى وإن كانت حياة بلا حقوق سياسية.

إذن عند هوبز الدولة الطاغية مبررة إذا ما كان البشر غير قادرين على العيش معا بلا طغيان الدولة. وبالمناسبة الرجل لم يكن يحلم حين كتب هذا الكلام، فقد عاش أياما أسود من قرن الخروب فى القرن السابع عشر فى إنجلترا، حيث كانت الفوضى والقتل تعم البلاد. وبنص كلامه: بدون دولة قوية ومستقرة.. لا يكون فى هذه الظروف مجال لقيام المعرفة ولا اعتبار للوقت، ولا فنون، ولا أدب، ولا مجتمع؛ والأسوأ من ذلك كله انتشار الخوف المستمر ومخاطر التعرض للعنف المميت؛ وتكون حياة الإنسان حياة عزلة، وفقر، ورداءة، ووحشية، وتكون قصيرة، الجملة الأخيرة مهمة. إذن عند هوبز: هناك علاقة سببية ومطردة بين الامتثال للسلطة السياسية والسلم الاجتماعى. لكن نلاحظ أن البشرية ما كان لها لم تتوقف عند هوبز.

لذا جاء فى أعقابه من رفض أن يكون الحق الوحيد الذى تضمنه الدولة هو حق الأمن والبقاء على قيد الحياة، وإنما لابد من حقوق أخرى مثل الحق فى الملكية والتعبيرعن الرأى والاجتماع والمشاركة السياسية حتى لو كانت فى مرحلة أولى محدودة بالذكور دون النساء والبيض دون الملونين. وبطل هذا الجزء هو جون لوك، وهو الذى أيد ثورة مهمة فى إنجلترا اسمها الثورة المجيدة سنة 1688، المهم أنها انتهت بما أراده جون لوك وفريق الأشبال الذى كان يدربه، وهو أن تكون هناك دولة لكنها ليست طاغية، يعنى نأخذ من هوبز فكرة الدولة القوية لكنها ليست مستبدة، نريد أن نحافظ على قوتها ولكن نريد الحد من استبدادها. وبالمناسبة هذا الرجل لوك له دور حاسم فى تاريخ الولايات المتحدة حين جلس الآباء المؤسسون لكتابة دستور أمريكا، كانوا كثيرى الإشارة له. ولكن لا بد أيضا أن نتذكر أن هوبز كان دوره حاسما حين حاولت ولايات الجنوب أن تستقل عن ولايات الشمال الأمريكية.

هوبز هو فيلسوف الحفاظ على الدولة، ولوك هو فيلسوف بناء الدولة الديمقراطية. أهم أسلحة هوبز هى الحاكم القوى، والجيش والشرطة، وأهم أسلحة لوك هى الحاكم القوى أيضاً ولكن معه البرلمان والأحزاب. ولكن نظام التشغيل الذى اسمه الديمقراطية ليس مفيدا إلا إذا ارتبط بتوفير الحقوق والحريات لأكبر عدد ممكن من المواطنين. لذا تطلب الأمر بعد هوبز ولوك أن يكون هناك جون ستيوارت ميل زعيم الليبرالية (بمعنى التسامح السياسى والدينى والفكرى). جاء هذا الرجل بعد نحو قرن من لوك ليقول للإنجليز والعالم فى كتابه الشهير: بعد الدولة وبعد المؤسسات الديمقراطية نحن بحاجة للحقوق والحريات، وهذا مضمون كتابه الشهير On Liberty الذى أعطى فيه الحق لكل الأفراد، رجالا ونساء، أحرارا وعبيدا، أغنياء وفقراء، فى الاعتقاد وفى التعبير وفى المشاركة السياسية. كما أن كتابه عن مبادئ الاقتصاد السياسى هى التى ألزمت الدولة بأن تتدخل فى عملية توزيع عوائد الإنتاج بما يضمن عدالته وبما يضمن عدم إساءة استغلال العمال، وذلك من خلال فرض حد أقصى من ساعات العمل وحد أدنى من الأجر، وإعانات البطالة والضرائب المتصاعدة، واضعا بذلك أساس ما يسمى دولة الرفاه فى الغرب. ومن هنا فإن فضل الليبرالية على الديمقراطية أن جعلت عوائد الديمقراطية أشمل، وفضل الليبرالية على الرأسمالية أن ألحقت بها دولة الرفاه حتى يستفيد الجميع من منجزات المشروع الخاص والإبداع الشخصى. ومن هنا فإن قضية العدالة الاجتماعية أصبحت، بفضل الليبرالية، واحدة من القيم الغربية الأساسية. إذن لا تسألنى عن ميل (أى الحقوق والحريات) قبل لوك (أى المؤسسات الديمقراطية)، ولا تسألنى عن لوك (أى المؤسسات الديمقراطية) قبل هوبز (أى وجود دولة قوية مستقرة قادرة أن تبسط سلطانها وقانونها على بلدها).

بعبارة أخرى، لا بد أن يكون عندى جهاز كمبيوتر (دولة) قبل ما أفكر فى نظام التشغيل (الديمقراطية) وقبل ما أفكر فى نوعية البرامج التى أحملها عليه (الحقوق والحريات).

ولهذا كانت الإجابة على السؤال عنوان المقال.


لمزيد من مقالات د. معتز بالله عبد الفتاح

رابط دائم: