رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بضمير
نوال عمر.. البصمة والجائزة!

فى حياتنا رموز تمنحنا دروب الأمل، وتدعونا للتمسك بتلابيب الاجتهاد والعمل، وتجعلنا نتفاءل بأن مايقدمونه سيجد يوماً من يقدره ويقلده! وتعد الأستاذة الدكتورة نوال عمر التى أسست قسمى الإعلام بجامعة الزقازيق وبنها، نموذجاً حياً لهؤلاء الذين يعملون فى هدوء وصبر وإتقان جعلها صاحبة بصمة كبيرة وحقيقية، تملك الوعى والإيمان والقدرة على التفاعل الإنسانى الذى جعل منها أشبه بالظاهرة فى عالم التدريس الجامعى وإعداد الكوادر الإعلامية المدربة، حيث تخرج على أثر ماقامت به عشرات الألوف من الخريجين والمئات من الحاصلين على الماجستير والدكتوراه، والكثير من أساتذة الإعلام. ومايميز تجربة الدكتورة نوال ريادتها لأكبر مشروع جامعى إعلامى، بتأسيسها قسمين للإعلام فى جامعتين مختلفتين سطرت معها تاريخاً علمياً طويلاً استمرت فيه بإخلاص حتى فارقت حياتنا فى ريعان عطائها. وتأتى الجائزة التى تحمل اسم الدكتورة نوال عمر منذ 16 عاماً فى الصحافة، وتنظمها مؤسسة الأهرام بالتعاون مع نقابة الصحفيين، انعكاساً لمعنى العطاء والبصمة التى يمكن أن يتركها أمثالها بعد الرحيل، بما زرعته داخل أسرتها الصغيرة ونجليها الصحفى البارع بالأهرام هشام الزينى، والمهندس شريف الزينى وقبلهما والدهما المرحوم محمود الزينى، ليتبرعوا بقيمة جائزة سنوية تحمل اسمها للمتميزين من الصحفيين فى مسابقة أصبحت من المسابقات الأبرز فى مصر، خاصة ان موضوعاتها تتناول صُلب قضايانا المجتمعية الحقيقية، ويضربون بذلك مثلاً لكيفية استكمال مسيرة عطاء خلقتها ورعتها الأم المستنيرة فى نفوس الأبناء وجنت ثمارها فى حياتها وبعد رحيلها!. هذا النموذج الأسرى يستحق أن يتكرر من أساتذة وعلماء ومبدعين كبار منحونا الكثير، وبقى على من جاء بعدهم من الأهل والأبناء أن يستكملوا الطريق بتخليد ذكراهم وعطائهم!.


لمزيد من مقالات حسين الزناتى

رابط دائم: