رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

استنفار عالمى ومحلى لمواجهة «كورونا»

يزداد فيروس كورونا توحشاً يوماً بعد آخر، ويزداد انتشارا فى كل أنحاء العالم، حيث وصل عدد الدول التى ضربها حتى الآن إلى نحو 93 دولة، وتجاوز عدد الاصابات أكثر من مائة ألف حتى أمس، وفى الصين وحدها التى بدأ فيها انتشار الوباء تجاوز عدد الوفيات أكثر من 3 آلاف حالة، فى حين بلغ عدد الإصابات أكثر من 80 ألف حالة، فى الوقت الذى مازال فيه الخبراء والأطباء يسابقون الزمن للوصول إلى علاج أو مصل ناجع للتصدى لانتشار وباء الكورونا.

ولاتتوقف الخسائر التى يتسبب فيها تفشى وباء الكورونا على الخسائر البشرية، التى تعد الاكثر فداحة وألماً، ولكن الخسائر المادية على الاقتصاد العالمي، والاقتصاد الصينى خسائر فادحة ومدمرة، سوف تؤثر بدورها فى مستويات المعيشة وفرص العمل، ومستويات الدخل فى العديد من دول العالم، وفى مقدمتها الصين، وبعد أن كان حجم صادرات الصين فى عام 2019، قد تجاوز أكثر من تريليونين و600 مليار دولار، فإنه لا أحد يعلم حتى الآن هل سيكون بمقدور الصين الوصول إلى نصف هذا الرقم فى عام 2020 ؟ كما أن معدل النمو الذى تجاوز فى 2019 أكثر من 6.8% سنويا سوف يتراجع فى 2020 ربما إلى النصف أو أكثر، فى ظل إغلاق آلاف المصانع وتوقف مئات الآلاف من الشركات والمؤسسات عن العمل فى الصين، خوفاً من انتشار وباء الكورونا أكثر من ذلك.

وليست الصين وحدها التى تعانى الخسائر البشرية والاقتصادية بسبب وباء الكورونا، فها هو الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يعترف بأن الاقتصاد الأمريكى سوف يتأثر ـ وبشدة ـ بسبب وباء الكورونا، ومثلما فعلت الصين، وخصصت أكثر من 200 مليار دولار لمواجهة وباء الكورونا فإن الكونجرس الأمريكى أيضا أقر أمس الأول، خطة طارئة بقيمة 83 مليار دولار لتمويل حملة مكافحة فيروس كورونا المستجد بعد أن أدى الوباء إلى وفاة 12 أمريكيًا واصابة أكثر من 180 آخرين حتى الآن.

وعلى المستوى المحلي، فإن الحكومة المصرية تتخذ جميع الإجراءات الصحية والاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا فى البلاد، كما أنها فى الوقت نفسه تتعامل مع الوباء بشفافية، عالية، ولايمكنها أن تتكتم أو تخفى أو تفرض تعتيمًا إعلاميًا على الحالات المصابة، سواء بالمستشفيات الحكومية أو الخاصة، وتتعاون وتنسق فى هذا الصدد كل خطوة مع منظمة الصحة العالمية، بل تشركها فى الجهود المبذولة للتصدى للوباء.

وكان أحدث الإجراءات الاحترازية التى طبقتها مصر، هو ما قامت به وزارة السياحة والآثار من تعميم منشور على جميع الفنادق والمنشآت السياحية، يتضمن التوصيات والإجراءات الوقائية اللازمة للوقاية من الفيروسات بصورة عامة، وفيروس كورونا بصفة خاصة، لتطبيقها والعمل بها.


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: