رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

"الحضارة الروسية".. نفوذ وتأثير عالمى

وفاء نبيل

يأتى كتاب «الحضارة الروسية.. جبروت المكان والزمان» الصادر بطبعة عربية وأخرى إنجليزية عن المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، للكاتب اللبنانى سهيل فرح ـ كقصيدة فى حب روسيا، إذ عمد الكاتب إلى تأكيد مكانة روسيا وحضارتها عبر الزمان، من خلال إظهار صورة مشرقة لما حملته الحضارة الروسية ونهضت به من قيم وخصائص ثقافية تتوق دائما للروحانيات التى ظهرت جليا فى تراثهم الأدبى والعلمى.

يتطرق فرح أولا للتعريف بالمدى الجغرافى، وتأثيره فى الحضارة الروسية، حيث يختلف قاطنو المناطق الجليدية عن غيرهم، وهذه الطبيعة المتنوعة هى التى شكلت التناغم بين عدد كبير من الشعوب التى عاشت فيها، واختلطت ثقافاتها مع الإثنيات الروسية، خاصة حول نهر الفولجا الذى يعد كنهر النيل للمصريين، مما أكسب الحضارة الروسية نفوذا وتأثيرا على حضارات ودول أخرى رغم اختلاف مدى وقوة هذا النفوذ من دولة لأخرى ومن عصر لآخر.ويلفت إلى أن ذلك انعكس أيضا على التشكيل السكانى لشعب روسيا، حيث يعيش على الأراضى الروسية أكثر من مائة شعب، أكثرهم من أهل البلاد الأصليين، ثم يليهم الأوكران، والبيلاروس، والأرمن واليهود.

ويوضح الكتاب أن علاقة الروسى بأرضه هى علاقة طمأنينة، وتحد بنفس الوقت من أجل تطويع الطبيعة، مشيرا إلى أن ذلك ربما يبرر اتساع رقعة الدولة الروسية من حدود مدينة موسكو العاصمة المعروفة اليوم لتصل إلى36 ضعفا فى القرن التاسع عشر، عن نفس مساحتها قديما فى القرن الثانى عشر تحت حكم الأمير «إيفان كاليتا».

ويعرض المؤلف عدة رؤى تشرح الاختلاف بين روسيا، وأوروبا، أو الشرق والغرب كمفهومين اجتماعيين للعلاقات البشرية، ومن أهمها رؤية المفكر «إكساكوف» الذى يرى أن الفرق يتمحور حول فكرة الدولة، ودورها فى تاريخ المجتمع وحياته.

ويتوقف الكتاب عند بعض عناصر قوة روسيا الناعمة التى حققت لها تأثيرا كبيرا على الفكر الإنسانى؛ فالأدب الروسى كان ولا يزال أبرز وأنجح سفراء روسيا إلى العالم. وفى صدارة هذا المشهد يبرز فيودور دوستويفسكى الذى أبدع فى كشف المناطق المجهولة النورانية والمعتمة فى النفس البشرية مما جعله فى أعلى قائمة الأدباء المفكرين العالميين. عبر دوستويفسكى عن جوهر الروح الروسية التى تمسك بها الفيلسوف إيفان إيلين وتمركزت عليها نظريته حول «الروح الروسية الخلاقة» منظرا لفلسفة «الدولة الروسية العظمى» .

سهيل فرح أستاذ فلسفة الحضارات والعلوم والأديان بالجامعة اللبنانية، وجامعة موسكو، وأحد أبرز الوجوه الأكاديمية، والفلسفية على الساحتين العربية والروسية على مدى عقود طويلة، ورئيس لتحرير القسم العربى بموقع «روسيا العالم الإسلامى».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق