رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رحلة البحث عن المعلومات

رغم بدء العد التنازلى لانتقال الحكومة بمختلف وزاراتها إلى العاصمة الإدارية، ليكون اول يوليو هو أول يوم عمل فى المقار الجديدة، إلا أنه لا يزال هناك كثير من الجوانب المبهمة التى تخص موظفى الحكومة أنفسهم، سواء الذين تقرر انتقالهم وعددهم 52 ألف موظف، أو من سيمكثون فى المقار القديمة للوزارات وما يتبعها من مصالح وهيئات. قمنا بالتواصل مع أحد المسئولين بوزارة التخطيط لنسأله عن معايير اختيار الموظفين الذين سينتقلون للعاصمة، ونوع التدريب الذى يتلقونه، وعن طبيعة عمل من سيستقرون فى أماكنهم، وليرد على الشائعات المتداولة حول تسريح الموظفين. بالطبع كنا نرغب فى معرفة مدى استعداد الموظفين المختارين لفكرة انتقالهم لمقر جديد بعيد نسبيا عن محل إقامتهم، وإذا ما قرروا نقل مقر سكنهم أيضا لمدينة بدر فى الوحدات التى بنتها وزارة الإسكان لهذا الغرض، وكلها جوانب سيترتب عليها قيمة المبالغ التى ستخصصها الحكومة لبدلات الانتقال. فاجأنا مسئول التخطيط بأن هذا الملف أصبح من اختصاص مجلس الوزراء، وعلى الفور تواصلنا مع أحد مصادرنا بالمجلس، ليخبرنا بأن د. صالح الشيخ, رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة, هو المسئول، وبعد التواصل مع المتحدثة الإعلامية للجهاز، كانت الطامة قولها إن الجهاز غير مسئول عن هذا الأمر، بل إنه من اختصاص مجلس الوزراء، ثم تكرمت بإعلامى بأن مجلس الوزراء يصدر بيانات من حين لآخر فى هذا الشأن، وأنه يمكننى متابعتها! وكأننى كنت أبحث عن إجابات لأسئلة تهمنى بشكل شخصى.


لمزيد من مقالات هاجر صلاح

رابط دائم: