رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«مراكب النجاة»..حصار للهجرة غير المشروعة

تحقيق ــ إنجى البطريق
> مئات المهاجرين فى رحلة الأبحار إلى المجهول

  • نبيلة مكرم وزيرة الهجرة: خطة لحماية الشباب وإعداده تعليميا وثقافيا وتحسين مستوى معيشته
  • د. صابر سليمان: المبادرة تسهم فى تعزيز صورة مصر الخارجية فى مكافحة الهجرة غير المشروعة
  • نقيب الصيادين بدمياط: قلة فرص العمل السبب..والمهربون يتلاعبون بأحلام الشباب
  • رئيس جمعية صيادى كفر الشيخ: جهاز تنمية البحيرات والثروة السمكية سيسهم فى حل هذه المشكلات

 

ظلت الهجرة غير المشروعة وهروب الصيادين عبر البحر فى رحلات الموت لسنوات طويلة صداعاً فى رأس الدولة المصرية، وخلال الفترة الماضية اهتمت القيادة السياسية بهذا الملف وجاءت التكليفات التى أعلنت فى ختام المنتدى الثالث لشباب العالم 2019 المنعقد بشرم الشيخ لتمثل نهجا مختلفاً من دولة تتحمل مسئولية مواطنيها فى البر والبحر، واستكمالاً لذلك قامت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج بزيارة لمحافظة الغربية أخيرا لتقوم بإطلاق مبادرة «مراكب النجاة» على أرض الواقع للتوعية بمخاطر الهجرة غير المشروعة، والتى بدأت من محافظة الفيوم.

تحقيقات «الأهرام» تفتح نقاشاً حول هذه المبادرة، وترصد تفاصيل ما تم إنجازه فى هذا الملف على لسان كبار المسئولين وممثلى الصيادين خاصة فى المناطق التى كانت تمثل بوابات رئيسية لهذا النوع من الهجرة

بداية نشير إلى أن المبادرة التى أطلقتها وزيرة الهجرة تقوم بدعم وتأهيل الشباب بالقرى المختلفة بالتنسيق مع عدد من الوزارات والجهات المعنية، لافتة إلى أنه تم وضع خطة عمل وتم تحديد المحافظات المستهدفة والمصدرة للهجرة غير المشروعة والتى تمثلت فى 11 محافظة هى الأكثر تصديراً ومعاناة من هذه الظاهرة التى تودى بحياة أبنائنا، مضيفة أن المبادرة تهدف إلى تحقيق حياة كريمة للمواطن والحفاظ على حياته من المخاطر، فى إطار تحقيق أهداف رؤية مصر 2030، حيث يرتبط هدف الارتقاء بجودة الحياة وتحسين مستوى المعيشة بالقضاء على الفقر والجوع، وتوفير خدمة تعليمية جيدة وغيرها.

و تشير السفيرة نبيلة مكرم إلى أن الوزارة قامت بالتنسيق مع العديد من الوزارات «التخطيط والتنمية الاقتصادية، والتربية والتعليم والتعليم الفني، والشباب والرياضة، والتضامن الاجتماعى، والتنمية المحلية، والثقافة»، بالإضافة إلى المجلس القومى للمرأة، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر «لتحقيق أهداف المبادرة، وقد أسفر هذا التعاون عن استفادة 4 آلاف مواطن من حملات التوعية بإستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، ومخاطر الهجرة غير المشروعة، فضلًا عن استفادة 2000 مواطن من التدريب الحرفى والالتحاق بسوق العمل، بالإضافة إلى تنفيذ 23 دورة توعية بكل محافظة بإجمالى 160 دورة، وتنفيذ 11 مجموعة تدريبية فى مجال التدريب الحرفى والإلحاق بسوق العمل بكل محافظة، مؤكدة أن «مراكب النجاة» تستهدف أيضًا إيجاد البديل للشباب لإثنائهم عن فكرة الهجرة غير المشروعة.

حالة ركود

وباعتبارهم الفئة الأكثر احتياجاً للسفر حتى ولو كان بطرق غير مشرعية، يقول أحمد المغربى نقيب الصيادين بدمياط: إن الأسباب الحقيقية وراء الهجرة غير المشروعة للشباب تكمن فى قلة فرص العمل منذ أحداث 25 يناير حتى الآن، فكما نرى حالة الارتفاع غير المبررة للأسعار، فضلا عن أن الأعمال الخاصة بالصيد أو النجارة فى دمياط على سبيل المثال فى حالة ركود تام، وذلك بسبب دخول شركات كبرى الأسواق كشركات المقاولات، وشركات للمزارع السمكية الكبيرة والاستزراع السمكي، وشركات زراعية، ومصانع كبيرة للموبيليا، والتى تستحوذ على أكبر نصيب من السوق، فى ظل غياب دور الرقابة على الأسعار والأسواق، فمثلا لدينا مشاكل كبيرة فى قطاع الصيد والمزارع السمكية وقد تؤدى هذه المشكلات إلى تدمير هذا القطاع، والتى تؤدى بطبيعة الحال إلى تقليص دور الأفراد مع نقص فرص العمل والتى تضطرهم بالضرورة إلى اللجوء للهجرة.

وحول المبادرة أكد المغربى أنها ستسهم فى حل مشكلة الهجرة غير المشروعة، لأن معظم من يهاجرون بهذه الطريق لا يصلون إلى الوجهة التى يقصدونها، فضلا عن رفض بعض الدول للمهاجرين ويحاولون إبعادهم وترحيلهم ويجدون أنفسهم وسط البحر، ولمواجهة هذه الظاهرة من جذورها لابد أن نبحث عن المشكلات التى تدفع بهؤلاء الشباب إلى الإقدام على مثل هذا الفعل وترك بلادهم، فالهجرة موضوع شاق على الإنسان الذى يقرر ذلك، لأنه يعى جيدا أنه ذاهب إلى الموت بقدميه، فلو وجد فرصته فى العيش الكريم فلن يخاطر بحياته بهذا الشكل.

وأضاف أن هناك أعداداً ليست بالقليلة كانت تسافر من «عزبة البرج» بدمياط إلى الدول الساحلية سواء إيطاليا أو اليونان أو إسبانيا وغيرها، لافتا إلى أن منطقة «برج مغيزل» بكفر الشيخ هى أكبر منطقة للهجرة غير المشروعة، وقال إن الداعم لهؤلاء المهاجرين والذى يوفر لهم المراكب للهجرة هم عمال الزراعة والرى والصيد والذين هم فى الأساس المسئولون عن حل مشكلات الناس، كما أنهم يأتون بمراكب متهالكة ويقومون بتوصيل الشباب الراغب فى الهجرة ومن ثم يتركون المركب فى البحر ويعودون من أجل الحصول على التأمين الخاص بالمركب، لافتاً إلى أن المهربين يقومون بتحصيل مبلغ يتراوح ما بين 40 و 70 ألف جنيه من الشباب الراغب فى السفر، مشيرا إلى أن العديد من الأشخاص يقومون بالاستدانة أو بيع قطع أراض يملكونها من أجل الحصول على مثل هذا المبلغ لكن هناك حاليا رقابة صارمة من الدولة على هذا النشاط غير المشروع وكاد يتوقف تماما.

> مركب للهجرة تكتظ بالمهاجرين

بينما أرجع مجدى مرعى رئيس جمعية صيادى كفر الشيخ السبب الرئيسى إلى هجرة الشباب خاصة من قطاع الصيادين المتعاملين مع البحر إلى سوء إدارة بعض المسئولين عن هيئة الثروة السمكية لأن مهنة الصيد تراجعت بشكل كبير على هذه الشواطئ مما جعل الشباب يسعى إلى الهجرة.

وأكد مرعى أن قرار الدولة بإنشاء جهاز لتنمية البحيرات والثروة السمكية بفريق عمل منفصل بعيداً عن هيئة الثروة السمكية والقائمين عليها سيسهم فى حل كل هذه المشكلات، مشيرا إلى أنهم تقدموا بشكاوى عديدة إلى وزير الزراعة، وكذلك للاتحاد التعاونى للصيادين والذى لا يديره الصيادون ولا يعلمون عنه شيئا، مما يجعل مشكلات الصيادين تتفاقم ولا يجدون أمامهم سوى إلقاء أنفسهم إلى التهلكة مهاجرين بحثا عن الرزق لأنهم لا يجدون قوت يومهم، فالمصائد الطبيعية تدمرت نتيجة لسوء الإدارة، ورغم ما تقدمه الدولة من دعم يأتى صغار الموظفين ليفسدوا ما تبنيه، فمثلا بحيرة البرلس رغم أن بها تراخيص لـ 150 ألف صياد، لم يعد بها الآن سوى 10 آلاف فقط.

بدائل آمنة

ونعود بالحديث مرة أخرى مع السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة التى أكدت أنه تم عقد لقاء تنسيقى مع الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى تم خلاله الاتفاق على أهمية تضمين المناهج الدراسية سواء المناهج المطورة أو القديمة ما يوضح مخاطر الهجرة غير المشروعة والعقبات التى تودى بحياة المهاجرين، وإضافة أنشطة وتدريبات محفزة وتعريفية بمخاطر هذه الظاهرة وسبل الهجرة الآمنة بمراحل التعليم المختلفة بما يساعد على تعريف أبنائنا بهذه المخاطر ويدفعهم الى البدائل الآمنة، كما تم عقد اجتماع مع الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى لمناقشة الفعاليات المقرر تنفيذها لمبادرة «مراكب النجاة» فى إطار محاور خطة العمل بمشاركة الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، وكذلك تم التنسيق بشأن تشكيل لجنة تنسيقية بين الوزارتين لتفعيل خطة المبادرة، لافتة إلى أنه تم توجيه الدعوة لمنظمات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية للمشاركة فى «مراكب النجاة» ووصل عددها لأكثر من 40 منظمة من المجتمع المدنى ممثلين عن مختلف المحافظات، لبحث سبل توفير بدائل الهجرة غير المشروعة وتدريب وتأهيل الشباب، كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة تنسيقية بين وزارتى الهجرة والتضامن الاجتماعى لوضع إستراتيجية موحدة وخطة عمل لمشاركة منظمات المجتمع المدنى فى مبادرة «مراكب النجاة».

واستطردت «مكرم» أنه تم أيضًا التعاون مع المجلس القومى للمرأة، حيث تم التنسيق مع الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة بشأن مشاركة المجلس فى فعاليات الزيارات الميدانية للمحافظات، من خلال مكاتبهم المنتشرة فى مختلف المحافظات، والقيام بحملات توعية بالمحافظات من خلال اللقاءات الجماهيرية بالمرأة، وكذا حملات طرق الأبواب والعمل على توعية المرأة فى هذه المحافظات بمخاطر الهجرة غير المشرعية، هذا فضلاً عن التعاون مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، حيث تم التنسيق وعقد لقاء مع الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة ورئيسة جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر للمشاركة فى تنظيم فاعليات الزيارات الميدانية للمحافظات المستهدفة وذلك من خلال عرض التسهيلات المقدمة للشباب لإقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة كبديل عن الهجرة غير المشروعة وكذا تسليط الضوء على قصص النجاح التى تمت من خلال جهاز المشروعات.

حملات توعية

ومن جانبه قال الدكتور صابر سليمان مساعد وزيرة الهجرة للتطوير المؤسسى، إنه تم التنسيق مع برنامج الغذاء العالمى بالقاهرة، للعمل فى إطار مبادرة «مراكب النجاة»، وذلك من خلال لقاء «منجستاب هايلى» المدير الإقليمى لبرنامج الأغذية العالمى فى مصر، لبحث سبل تعزيز التعاون والتنسيق بشأن مبادرة مكافحة هذا النوع من الهجرة فى المحافظات، والعمل على تدشين خطة عمل جماعية بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي، للدفع بالمبادرة فى اتجاه عالمى وتصبح نموذجاً أمثل للتجربة المصرية ويتم عرضها أمام المحافل الدولية، لافتاً إلى أن الأمر قد لاقى ترحيبا كبيرا من المدير الإقليمى لبرنامج الأغذية العالمى فى مصر، بفتح آفاق للتعاون مع وزارة الهجرة من خلال تقديم جميع أوجه الدعم للمبادرة كبرامج تمويل حملات توعية، مشيداً بعملية التنمية الجارية فى مصر خاصة مشروعات البنية التحتية والمشروعات التعليمية الهائلة.

وأضاف سليمان أنه أيضاً تم التنسيق مع المنظمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة لتعزيز سبل التعاون بشأن مبادرة «مراكب النجاة»، حيث ثمن «لوران دى بوك» مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة بالقاهرة، جهود الوزارة من أجل أن تخرج المبادرة بصورة مشرفة تلبى الأهداف المرجوة منها، مؤكداً أنها ستسهم فى خلق آفاق جديدة تعزز صورة مصر الخارجية فى مجال مكافحة الهجرة غير المشروعة.

دورات تثقيفية

فيما أشار وائل فراج مدير عام إدارة متابعة الهجرة غير المشروعة بالوزارة، إلى أنه تم التعاون خلال مبادرة «مراكب النجاة » مع إحدى الشركات لتنفيذ معسكرات الأنشطة الترفيهية للأطفال للتوعية بمخاطر هذه الظاهرة، مضيفاً إلى أنه تم إطلاق المبادرة فى محافظتى البحيرة والفيوم والغربية، والتى بدأت بعقد دورات تدريبية تثقيفية لـ 350 من الرائدات الريفيات والصحيات والاجتماعيات ومكلفات الخدمة العامة من مختلف مراكز محافظة الغربية بهدف التوعية.

وعن نتاج فعاليات مبادرة «مراكب النجاة» حتى الآن، كشفت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، عن نتائج زيارة أولى المحطات والتى كانت فى محافظة الفيوم، حيث تم عقد برامج تثقيف الرائدات الريفيات وحملة طرق الأبواب بالقري، فضلًا عن الزيارات الميدانية لأهم المراكز المصدرة للهجرة بالمحافظة، وعقد اللقاءات الجماهيرية، وزيارة القرى المنتجة ومراكز التميز بالمحافظة، مشيرة إلى أنه تم عقد دورتين تدريبية للرائدات الريفيات للتوعية بمخاطر الهجرة غير المشروعة وجهود الدولة للحد منها والتعريف بالبدائل المتاحة لتوفير فرص العمل الآمن بالداخل لعدد 150 من عضوات المجلس القومى للمرأة بالمحافظة ورائدات ريفيات ومنسقات محو الأمية ومجموعة من الشابات المتطوعات، كما تم عقد اللقاء الجماهيرى «ملتقى سيدات الفيوم» حضر به 1500 فرد، ولقاء جماهيرى بمركز إطسا حضره 1800 فرد، بالإضافة إلى الزيارات للقرى وعقد أيضًا لقاءات مع أهالى القرية، وتنفيذ حملة طرق الأبواب فى 5 قرى «تطون ـ مطول ـ قلهانة ـ الغرق ـ الحجر»، بواقع 161 ألف مستفيد، لنصل فى نهاية الفعاليات بمحافظة الفيوم إلى 172 ألفا و440 مستفيدا.

وفى محافظة البحيرة، أوضحت مكرم أنها كانت المحطة الثانية من المبادرة، وشاركها فى الزيارة وزيرا التضامن الاجتماعى والقوى العاملة، بالإضافة إلى المنظمة الدولية للهجرة، حيث تم عقد دورتين تدريبيتين للرائدات الريفيات للتوعية بمخاطر الهجرة غير المشروعة وجهود الدولة للحد منها، وندوة توعية للأطفال من سن 13 الى 18 عاما، ولقاء جماهيرى مع الرائدات الريفيات حضره ألفا سيدة، ولقاء آخر مع شباب الجامعات والخريجين بحضور 2000 فرد، ووصول حملة طرق الأبواب إلى 300 ألف مستفيد، ليصل عدد المستفيدين من فعاليات »مراكب النجاة بمحافظة البحيرة إلى 305 آلاف و330 مستفيدا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق